]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا الثورة

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2013-11-25 ، الوقت: 19:04:50
  • تقييم المقالة:
أنا الثورة، بشفاهي التي تسيل دماً وتبغاً وسنابل, بحواراتي العقيمة . أنا الثورة، أشتهي كل النساء. وعلى ظهري آلاف الأقدام. بجلوسي في المقهى طويلاً، وبملابسي الرثة. أنا الثورة،أنا. بطفولتي العادية، وبعيني الخضراوين. وبدعواتي لله عز وجل. وبالليالي التي أموت فيها بأحرفي التي تخرج ناراً،بالآف الألوان. أنا الثورة، بإنحنائي للفراشات، بكتبي التي لا أملك ثمنها، بكل نرجيلةٍ تنفستها بالدين، وبكل إهانة تلقيتها من الوطن. بقلبي المخلص، أنا الثورة. طعنات خالد في جبيني، بكاء الخنساء في عيوني. عاصمتي القدس، ودمشق عشيقتي. أنا الثورة، حين أحلم بطفل يبتسم لي، حين أقف جداراً في الصحراء، حين اقذف لفافتي كي تسكن القمر . أنا الثورة، بجيوبي الفارغة، وبعاطفة الأمومة التي تسكن أحشائي. بكرهي للمواعيد الدقيقة. أشرب القهوة بدلاً عن الماء،و أرضغ التبغ أرتوي. أنا الثورة، بقلمي الذي لا يكتب وبلساني الذي لا ينطق. بنومي في صفوف المدرسة، وبكرهي للأمثال والحكم المتوارثة. أنا الثورة، بسمار بشرتي، وبمعطفي الممزق ،بوجهي الطفولي، بقناع المهرج الذي أسكنه. أنا الثورة أنا الثورة أنا الثورة أنا الثورة أنا الثورة لكن، متى سأثور؟  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق