]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أفول نجم ..قصة قصيرة

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2013-11-25 ، الوقت: 18:35:32
  • تقييم المقالة:

أحكي لك وحدك عن سر احتفظت به لنفسي لسنوات طويلة .........تظن أنني لم يتحرك قلبي يوما ولكنك مخطيء في هذا ..

منذ سنوات لا أعرف عددها ..جاءت الفتاة التي كنت أبحث عنها منذ بدء الخليقة ....قفزت من أعماق أعماق التاريخ لتلبي رغبتي في البحث عن روح قيل لي لن تجدها لأن الملائكة لاتهبط الي الارض ...

أخبرك انها أصبحت كل حياتي .وإذا غابت عني لحظة تغادرني الحياة وأهيم علي وجهي لاأدرك ما حولي ...

لقد حلقت في السماء حينما أشارت الدلائل الي أنها تحبني ...أصبح لحياتي معني وأصبح للأشياء طعم لم أكن اعرفه قبلها ...

قالت ....لا لم تقل ......بل قالت عيناها أنني أسكن قلبها الرقيق واكتفيت بهذا ...وشيدت قصورا لحبنا وصدقني إذا قلت أحببتها أكثر من نفسي .......هل كان لي نفس قبلها ....

أجزم لا ..لقد كنت جثة بعث ظهورها فيها الروح .......في لحظة ظالمة لا أذكر هل كانت من ليل أم نهار انتهي كل شيء وانتهت الدنيا ....

وتحولت الي قطعة من ظلام دامس ...حينما رأيتها تتأبط فارس احلامها ....قابلت العرافة التي أخبرتني بهذه النهاية ..وكانت قد قالت لي ستعيش بضعة أيام في سعادة ثم تلبس ثوب الحزن الذي يغطيك من رأسك حتي قدميك ...وقتها سخرت منها فقد كنت فعلا أغوص في بحر من الحزن ولا أتوقع لحظة سعادة ...أما الآن فقد تحقق ما قالت وجاءت بما لم أكن اعرفه ..

طلبت منها أن تقرأ طالعي هذه المرة قالت كنت ترفض في المرة السابقة ..ألححت عليها وما أن امسكت بيدي حتي قلت لها ..لايبحثي إلا عن شيء واحد ...هل ستعود حبيبتي الي ..

نظرت الي السماء وأشارت الي نجم علي وشك الأفول.......وقالت .... أنت هذا النجم الذي يغادر السماء ولايعود إلا بعد ألاف السنين ...

من يومها بقي مكان النجم مظلما .....

         محمد محمد قياسه

القصة من مجموعتي القصصية ..صديقي سعفان ....المجموعة نشرت في عام 2000


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق