]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حرب الرّوح

بواسطة: سحر  |  بتاريخ: 2013-11-25 ، الوقت: 16:53:31
  • تقييم المقالة:

عندما تشنّ روحها الحرب عليها، تتسلّح ضدّها بكلّ أنواع الأسلحة؛ لا كتابة تريحها, لا كتبتحييها و لا كلام ينسيها..تفهم أنّها وحدها، وحدة نجمة في السّماء؛ وحدة أبديّة.            

 تفتح عينيها صباحا، فينتابها الشّعور باللاّمعنى و تأتيها رغبة جارفة بأن تفقد الذّاكرة،لعلّ ذلك يمنحها بداية من نوع آخر أو حتّى مجرّد صباح أكثر إشراقا.  

احتمال فقدان ذكرياتها مثيرة، فقد تستطيع بذلك أن تصبح أخفّ فلا يشدّها شيء إلى الخلف.  و يمكن أيضا لعينيها و قلبها أن يريا العالم بشكل مختلف. يمكن لها أن تصبح أكثر انطلاقا و   مجازفة. يمكنها أيضا أن تعيد فعل ما تفعله دائما دون أن تعي ذلك. أليس تخيّل كلّ ذلك مثيرا؟                                     

مجرّد تخيّل الأمر يمنحها شبه راحة نفسيّة، فالذّاكرة مقيتة تقتات على ما تنتقيه هي دون   استشارة و دون سابق انذار.                                                                                     

إنّها الآن تنهض من فراشها الدّافئ في يوم بارد من أيّام الشّتاء، تلبس معطفها بكلّ سرعة دون أن تعرّي ساقيها, خوفا من برد يمسّهما صباحا فلا يفارقهما كامل اليوم. لذلك هي تعرّي الأولى و تلبسها جوربا قطنيّا و آخر صوفيّا, ثمّ تعرّي الثّانية و تكرّر الأمر.                          

لا يبدو عليها النّشاط الصّباحيّ, هي لم تفقد ذاكرة تثقل كاهلها, لا أحداث اليوم في حياتها, لا أصدقاء تراهم و لا رغبة لها في الخروج دون سابق اصرار صديق أو إعلان حدث.                   

...يتبع                                                                                                                                                                                                       سحر بن مهنّي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق