]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المشهداني شهيد منابر الحق .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2013-11-25 ، الوقت: 15:06:45
  • تقييم المقالة:

 

من موقع مقالاتي هذه قصيدة رثاء : مهداة  إلى كل القنوات الإسلامية وإلى ذوي ومحبّي الشيخ الشهيد قاسم المشهداني :

                       (   إنّا لله و إنّا إليه راجعون  )

                     

              

 

               ( (        المشهداني شهيد منابر الحق       ))

 

 

 

ذئابُ    النّعْي ،  هبّتْ  بذيْلها    مُسْتنْفرَة ْ

                             أرْعبها زئيرُ الشيْخ ، ذاك  القسْورة ْ

 

 

بجُرْمٍ   مشْهودٍ ، نفّدَ   الجناةُ    المجْزرة ْ

                          فأطَلَّ منْبرٌ يرْثي خُطَباً بالحقِّ مُسطّرةْ ْ

 

 

قوائمُ موتٍ منْ طهران باتتْ مُسْتحْضرَة ْْ

                        وسهامُ الغدْرِعلى (السّنةِ) أمْستْ مُشفّرة ْ

 

 

أباحوا  السّحْتَ  أخْماساً ، مِلّةٌ   مُبْتكرَة ْ

                        و أحلّوا  الزّنا  مُتْعة ً،  نِحْلةٌ   مُسْتنْكرَة ْْ

 

 

ألّفوا   أسْفاراً ،  بمدادِ   الإفْكِ   مُحبّرَة ْ

                       وشيّدوا  حوزة ً ،  بعمائمَ   زُورٍ  مُدبّرَة ْ

 

 

وفي الحديث  دلّسوا ، بأسانيد   مُبْترة ْ

                       و بالتّحريف إدّا ًغمزوا ، عقولٌ  مُخدّرَة ْ

 

 

لطموا  الخدودَ  دجلا ً ،  بدماءٍ  معفّرَة ْ

                       وشقّوا الجيوبَ  خبلا ً ،فبئْسَ  المسْخرَة ْ

 

 

و كمْ دنّسوا  مجالسهمْ ، بترّهاتٍ  مزوّرة ْ

                       فضلّلوا عوامَهمْ ، بخزعْبلاتٍ مُبعْثرة ْ

                                                        

 

شيّعوا  موْتاهم  أزّا ً، وهزّا ً  بالمقبرة ْ

                       و لوّحوا بالنّدْبِ سبّا ً ، وجوهُ ذلٍّ مُجمْهَرة ْ

 

 

حسبوا أنّ العراق أضْحى لهمْ مُسْتعمرَة ْ

                      و أنّ  بغداد ،  من  قِلّةِ  الأحْرار  مُقْفَرَة ْ

 

 

بيارقُ المشهداني  شُهبٌ  هي  مُسجّرَة ْ

                     ستدكُّ  معاقلَ  الغلِّ  ،  بالكفر  مُسْتكْبرة ْ

 

 

تاللّه كان للخيْر خِلاّ ، ًوللوْصل قنْطرَة ْ

                    و للحقِّ حجّة ً هي في الأمصار منْتشرَة ْ

 

 

تاللّه   أشْبالُهُ ، بالرّوافض   مخْتبرَة ْ

                  ستُذيقُ  كلابَ  الفرْس ، سياطاً   معْتبرَة ْ

 

 

هي الشّهادةُ بحقِّ رازقها مُسْتنصرَة ْ

               تأتي  منْحة ً، لِمنْ  اصطفاهُ الحيّ ُ  مفْخرَة ْ

 

 

نمْ قريرَ العيْن،فهي بالنّعيم مُسْتبشرَة ْ

                 مثواكَ  جنانٌ ، حيث لا ذلّةٌ  بلْ   و لا قترَة ْْ.

 

للكاتب والشاعر تاجموعتي نورالدين .(المغرب)

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق