]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قطوف دانية (1)

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-11-24 ، الوقت: 23:23:23
  • تقييم المقالة:

إن الأخلاق النبوية الشريفة و الشمائل المحمدية البليغة إحتلت مكانة عظيمة لدى الأسلاف الأوائل ,فهي لم تكن فقط أقوالا بل كانت نبراسا لظلام و هوان الجهل و الطغيان و نحن ما كنا سوى حامل و قارئ لها ,فمنا من إستنصح و منا من قرء بدون إستيعاب ,و لكن هناك بعض الآداب و الأخلاق التي يجب على المسلم أن يتبعها ليس فقط ليكون مسلما خلوقا و لكن أيظا لكي ينجح في دنياه و أخراه ,و لهذا يجب أن نقتدي بسنة رسولنا الكريم و ان نتبع صفاته و عمله و من صفاته:

الحياء عند الرسول صلى الله عليه و سلم:

كان الرسول صلى الله عليه و سلم ،أشد خياء من العذراء في خدرها ،و كان إذا كره شيئا عرفناه في وجهه.    متفق عليه

و قال صلى الله عليه و سلم:{الحياء من الإيمان،و الحياء خير كله}              رواه مسلم

و قال صلى الله عليه و سلم:"الحياء من الإيمان،و الإيمان في الجنة،و البذاء من الجفاء،و الجفاء في النار"

و عن بعلي بن أمية قال:أن رسول الله صلى الله عليه و سلم،رأى رجلا يغتسل بالبراز(أي بالفضاء) فصعد المنبر،فحمد الله و أثنى عليه ،ثم قال "إن الله حييِّ سِتير ،يحب الحياء و التستر،فإذا إغتسل أحدكم فليستتر"

هكذا كان خلق النبي صلى الله عليه و يلم فأين نحن منه؟

و قال الشاعر

بنيت لهم من الأخلاق ركنا

                       فخانوا الركن فانهدم اضطرابا

و كان جنابهم فيها مهيبا

                     و للأخلاق أجدر أن تهابا

من مزاح الرسول صلى الله عليه و سلم:

عن أنس أن رجلا من أهل البادية كان إسمه زاهر بن حرام و كان يهدي للنبي صلى الله عليه و سلم من البادية فيجهزه رسول الله إذا أراد أن يخرج فقال النبي صلى الله عليه و سلم

"إن زاهرا باديتنا ،و نحن حاضروه" و كان النبي الكريم يحبه و كان دميما ،فأتاه النبي صلى الله عليه و سلم يوما و هو يبيه متاعه فإحتضنه من خلفه لا يبصره

زاهر بن حرام:أرسلني من هذا؟

يلتفت زاهر فيرى النبي صلى الله عليه و سلم ،فيجعل يلزق ظهره بصدر النبي حين عرفه النبي صلى الله عليه و سلم للناس:من  يشتري العبد؟

زاهر بن حرام للرسول:أذا و الله تجدني كاسدا

الرسول صلى الله عليه و سلم:لكن عند الله لست بكاسد

هذه هي صفات الرسول صلى الله عليه و سلم فأين نحن منها؟

                                                                                                                                             يتبع......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق