]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيرا على نهج الامام الحسين عليه السلام المرجعية العليا في كربلاء تحذر من الذل والهوان

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-11-24 ، الوقت: 19:55:49
  • تقييم المقالة:

سيرا على نهج الامام الحسين عليه السلام المرجعية العليا في كربلاء تحذر من الذل والهوان

بقلم :علا المظفر

النهج الحسيني جوهر الحياة الكريمة,كيف لا يكون ذلك وقائده الامام الحسين عليه السلام صاحب شعار (هيهات منا الذلة ) .وها نحن نعيش تحت وطأة قمة الظلم والفساد والطغيان تزامنا مع شهر محرم الحرام الذي علمنا فيه امامنا الحسين عليه السلام أروع دروس الرفض للباطل ولمعسكر الشيطان وحب الدنيا وزخرفها بقوله عليه السلام "لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا إقرار العبيد"

وها هي المرجعية العليا في كربلاء المقدسة المتمثلة بسماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله تعلن رفضها للذل والهوان وتحذر منه وعلى نهج أبي الاحرار عليه السلام محذرة من البقاء تحته رحمته , وهذا ماورد في بيان74 مناديا سماحته ابناء شعبه العراقي ومحذرا اياهم مما ستؤول اليه الامور إن بقوا تحت ظل المستكبرين قائلا : ((يا شعبي العزيز سياسة المستكبرين الظالمين المستعمرين سياسة ( جوّع كلبك يتبعك )… فسيبقى الشعب العراقي المظلوم في عوز وفقر وضياع وإرهاب وتشريد وتقتيل مادام هؤلاء يتسلطون على الرقاب..وهذه السياسة الخبيثة ملازمة لهم كما ان إثارة الطائفية والنعرات والنزاعات الاثنية ملازمة لهم، وذلك لانها مادّتهم وزادهم ومؤونتهم في الانتخابات كي يبقوا متسلطين على الرقاب مادام يوجد المنافقون أكلوا مال الحرام المرتشون من المرتزقة المنتفعين الخونة يزمرون لهم ويثقفون لهم ويشترون الذمم لصالحهم .. انهم سرقوا المليارات وفرّغوا الميزانيات في كل المحافظات ، وعندما ياتي موعد الانتخابات يخرجون فتات الفتات فيدفعون ويعطون منه الرشا الكبرى الى الفضائيات المأجورة والاعلام الماكر وكذا يشترون به الذمم والاصوات والشرف والعرض والكرامة والغيرة من اشباه الرجال الذين رضوا ان يكونوا في خانة الذل والعبودية والخيانة والعمالة وخانة أصحاب السبت القردة والخنازير…..
ولا خلاص ولا خلاص ولا خلاص الا بالتغيير الجذري الحقيقي .. التغيير الجذري الحقيقي ..
التغيير الجذري الحقيقي لكل الموجودين ( منذ دخول الاحتلال ) ومن كل القوميات والاديان والاحزاب …..)).

فأذا كنا صادقين فعلا في حبنا لسيد الشهداء عليه السلام فلنعلنها لجميع قوى الاستكبار هيهات منا الذلة ,حيث يقول سماحته دام ظله المبارك : ((ولنكن صادقين في حب الحسين وجدّه الأمين ((عليهما وآلهما الصلاة والسلام والتكريم)) بالاتباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الذي خرج لتحقيقه الحسين ((عليه السلام )) وضحّى من أجله بصحبه وعياله ونفسه ، انه الاصلاح ، الاصلاح في امة جدِّ الحسين الرسول الكريم عليه وآله الصلاة والسلام )).
بيان 69 http://www.al-hasany1.com/
index.php?pid=44
بيان 74 http://www.al-hasany.net/
بيان-رقم-74-حيهم-حيهم-حيهم-أهلنا-أهل-الغي/


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق