]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قتلتنا كان

بواسطة: عبدالعزيز الجهني  |  بتاريخ: 2013-11-23 ، الوقت: 12:10:50
  • تقييم المقالة:

قتلتنا كان. في زمان مضى كل العالم الإسلامي يكتب لغاته بحروفنا ، حينما كانت حضارة المسلمين قوية . حتى في زمن الدولة العثمانية كانت الحروف العربية هي الأساس.

أما الآن فقد انقطع العقد وتجنب الناس حروفنا الا في تلاوتهم لكتاب الله العزيز.

لماذا كبيرة جدا؟

لو أبقوا على حروفنا من باب تقدير المعروف ؟

ولكن حينما تسافر لبلد أوربي كثير من الناس يوصونك بتجنب العرب.

هل نحن لا نعرف التربية ولم نربي أبناؤنا تربية صحيحة ؟

كيف نعيد حروفنا الى الواجهة؟

الحروف ليست مشكلة كبيرة ، ولكن لفض حروفنا يدل على لفض الناس لنا.

كل واحد منا يبدأ بنفسه ، لنستشعر أهمية دورنا في الأرض ، بعيد عن التعصب العرقي ، كثير من علماء اللغة لم يكونوا عرب ، ولكن لغتنا كانت لغة العالم المتحضر ، أمير من أمراء المسلمين يؤخر انتقال الجيش بسبب حمامة على خيمته ، وآخر لم يجد من يأخذ الزكاة فقرر توزيع الحبوب على رؤوس الجبال إحساسا بالمسؤولية يخاف أن يسأله الله عن هذه الرعية . 

لقد وصلت حضارتنا بعيدا ولم يكن فيها عربي وغير ذلك ولكن اللغة العربية لغة الإسلام.

الشاهد من كلامنا كله لنحافظ على أرثنا بحركاتنا وسكناتنا وكلماتنا ونستشعر أهميتنا للدنيا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق