]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الوحيـــــــــــــــد وأســــــــــر الليـــــــــل !؟؟!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-11-23 ، الوقت: 09:59:39
  • تقييم المقالة:

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الوحيـد وأسـرار الليــل  ؟؟!!!

رحلت عني أوشاج الضياء ليجاورني الليل فـي معبدي

والصمت صمـت عبقـري  يداري السر ليحبس مدمعي

أسكــن الليــل وحيــداَ بخيـال يجلــب الخـــل في مقعدي

أصـــدق الخيــال واثـقـاً كــأن الخـــل يخالـــط مجــلسي

فألتمس الجوار بمعصمي فلا أجد من يلامس معصمي

مجنــون فـي خيـالي أناجـي ظلمــة الليــل فــي مهجعي

كأنـي أرى الخـل واقفاَ متلفهاَ يبتغي عناقاَ فيـه فرحتي

فأمـد سواعدي لأقبض العدم بعده الغم يوجد مصرعي

ثـم تجـري دموعي فـوق خـدي لتبلل الدموع مضجعي

فيـا ليتني ما سرت في درب الهلاك  كم بالعذاب نالني

أسير الهـوى أفقـد الحيلة ثـم أخـفي من الناس لوعتي

الليل محرابي وفيه أضحي بقلبي ليكون قربان لفديتي

فما بقي إلا طيـف يطـارد وحشتي ليكـون جـل مكسبي

فأين الزمان وأين الأخلاء فقد ضاعوا وضاعت حيلتي

ألتـمس النهـار  فلا شمس هنـاك ولا بدر يبدل ظلمتي

وليــلي سرمـدي يطالني بالحـزن ألمـاَ ليــورق راحتي

أبكي وحيداَ ثم أكتم أسراري وذاك الليل يستر لوعتي

ولـو جـاء مـن يتفقـد أحوالي تنكرت ثـم أمسح دمعتي

يراني فـي نعمة ولسـت في نعمة إنمـا أسـاتر سيرتي

ــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق