]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من مقوّمات الصمود الفلسطيني في القدس

بواسطة: الاستاذ منصور عزت ابو ريدة  |  بتاريخ: 2013-11-22 ، الوقت: 18:42:22
  • تقييم المقالة:

أدّى غياب الروح الوطنية والتربية الوطنية عن الساحة السياسية والاجتماعية في القدس إلى فقدان أحد الروافد المهمة في المقاومة  الكبيرة للسكان الفلسطينيين في مدينة القدس. كما شهدت القدس تراجعاً كبيراً في الحضور الرسمي الفلسطيني على الصعيد المؤسساتي، نتيجة إغلاق السلطات "الإسرائيلية" المؤسسات الرسمية الفلسطينية في القدس. كما تراجعت قدرة المنظمات غير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في تقديم مقومات الصمود المطلوبة للسكان الفلسطينيين. وقد أشارت بعض الإحصاءات الحديثة إلى حاجة السكان الفلسطينيين في القدس إلى المساندة في كلّ مجالات الحياة من أجل الصمود في مكان إقامتهم الحالي خصوصاً بعد بناء جدار الضم والتوسع. وايضا التهميش من قبل السلطة لواقع المدينة المقدسة على صعيد دعم القدس واهل القدس من اجل الصمود لفترة اطول

 فقد أفادت معظم الأسر الفلسطينية (87%) إلى حاجتها إلى خدمات أساسية. وأفاد 85% بالحاجة إلى تطوير البنية التحتية، مقابل 77% أفادوا بالحاجة إلى ضمان اجتماعي، و73% بحاجتهم إلى لفرص عمل كأحد المقومات الأساسية للبقاء في مكان إقامتهم الحالي. هذه النتائج تعبر عن صعوبة وضع السكان في مدينة القدس وأثر السياسات "الإسرائيلية" وضعْف الأداء الرسمي والأهلي الفلسطيني بالمقابل.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق