]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بقايا جسد

بواسطة: Nawal Nawal  |  بتاريخ: 2011-11-04 ، الوقت: 18:26:50
  • تقييم المقالة:

نظرت في المرآة ...فترآى لها بقايا جسد...أغمضت عينيها فجــأة و نظرت من جديد لثجد مرة اخرى بقايا جسد ...تحسست جسمها بيديها...ليس هناك سوى مجرد بقايا...ترى هل مرت السنين؟ أصحيح  ماعكسته المرآة ؟ وجه شاحب ... خصلات شعر بيضاء ... قوام انحنى...أمر الوقت بهده السرعة ؟ الفتاة أصبحت امرأة فعجوز... انتهى زمن الدمى... زمن مساحيق  التجميل...الشيخوخة تسربت الى هدا الجسد و كأنها داء عضال... نظرت من جديد في المرآة ... أحقا ما ترى ؟ بقايا جسد ؟   لن تدهب بعد اليوم الى صالونات الحلاقة...لن تضع كميات هائلة من المساحيق ... لن تسمع كلمات الاعجاب بقوامها... لكل  شيء نهاية ... و المرآة عكست نهايتها ... أتكدب ما رأت عينيها ؟ تجاعيد الزمن تسربت الى ...وجهها ...جسمها, المرآة حقيقة وان كسرت ...لطخت...فهي تكشف الحقائق ... تواجه دون مجاملة .

أحيانا الحقيقة تكون مؤلمة...نزيفها دائما...نتهرب منها...الحقيقة هي المرآة,فلننظر بتمعن...بتحد لكل المجاملات... لنرى من نحن؟ وقد نرى مجرد بقايا.


ملحوظة{ الدال المعجمة لم اجدها بين الحروف{


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق