]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليلة البارحة

بواسطة: Yazan Al Jarrah  |  بتاريخ: 2013-11-22 ، الوقت: 12:47:44
  • تقييم المقالة:

ليلة البارحة

خرجت البارحة للمشي في ساعات متأخرة من الليل ونظرت للقمر ثم أعدت النظر إليه ولكن هذه المرة متأملا إياه بجماله وكيف ينير الدرب وما لبثت أن تعمقت في التأمل إلا أن جائت غيمة لتخفي جزءاً منه ولكنه ظهر من جديد وجاءت غيمة أخرى أكبر وأخفت جزءا أكبر لكنه عاد ليظهر مرةً أخرى وأنار الدرب لكن فجأة جاءت غيمة كبيرة سوداء قاتمه أخفت ملامحة تماماً وحل الظلام واختفى نور القمر تماماً لدرجة أني أضعت مكانه وصرت أبحث عنه لكني متأكد أنه ما زال موجوداً فأين سيذهب؟! وطالت فترة إختفاءه لكنه عاد ليظهر من جديد وبقوة بالنسبة للظلام الذي سببته تلك الغيمة وعاد ليضفي جماليته على تلك الليله وليكون سراجا ينير درب اولئك التائهون في وسط الصحراء أو في عرض البحر.

إن الفكرة تكمن بأن نتصور هذه الظاهرة الطبيعية تحدث لفكرة ما او لهدف او لحلم يلوح في الأفق كالقمر ونريد لهذه الفكره بأن تظهر كالقمر لتنير الدرب ولنعتبر الصعوبات هي الغيوم التي كانت تغطي القمر واحدة تلو الآخرى وأحيانا تأتي مصاعب كبيرة وربما لفترة أطول مما توقعنا لكن لابراز هذه الفكره ونجاحه يجب أن نمتلك تلك الإراده التي امتلكها القمر للظهور وللإعلان عن نفسه فالأفكار كالقمر تنير الدروب ولكن تحتاج إلى أشخاص يؤمنون بأنها ستظهر كالقمر تماماً واضحة جليةً وأن غطتها المصاعب مهما كان حجمها.

By: Yazan Al Jarrah


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق