]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اذهبوا فانتم الطلقاء

بواسطة: yousra abo hussien  |  بتاريخ: 2013-11-20 ، الوقت: 18:38:55
  • تقييم المقالة:

عندما تتحول الحياة إلى حصيلة ذكريات يصعب فراقها ونسيانها , لإنها ليست فقط محفوظة فى ذاكرتنا , فقد تركت تأثيرا فى كل حواسنا وجوارحنا , فهى تسرى فى الوجدان وتسبح فى أعماقنا حتى أصبحت كياننا...فالإنسان وذكرياته بمثابة وجهان لعملة واحدة.

فكيف لماض قد رحل باستطاعته أن يسلبنا  ويحرمنا من حاضر ومستقبل لم يأت؟!..فهل هذا عدل؟! أم  جزاء؟!..فنحن نعلم أن الحياة ليست متوقفة على فراق من نحب , فهى مستمرة...ولكن....نحن من نتوقف عند هذه اللحظات , التى كانت تحيينا , ثم فارقتنا وكل ما تركته لنا أطلال وحنين لأيام تولت...

فكم هو مؤلم رحيل من نحب.....!..فكيف رحلوا عنا وتظل فى حنايا القلب أنفاسهم مازالت تؤلمنا؟!..حتى العين إذا غفلت توقظها دموع الشجن والحزن التى تعيش معنا حتى أثناء الكرى..فكل درب كنا نسير فيه سابقا سويا , سوف نرى فيه أشباحا لوجوه قد تبدو انها وجوهنا , ولكن تحمل ملامحها يأس بعد أن كانت تحمل ابتسامتنا..

فانتم من كان بيدكم قرار البعد عن أناس لن يفرقهم عنكم سوى الموت....فاينما تذهبون فأنتم حاضرون فى أذهان لن تكف لحظة عن ذكراكم , وفى قلوب لا تعى بأن تدق إلا لكم....

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق