]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دموع ساخنة

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-11-19 ، الوقت: 21:20:59
  • تقييم المقالة:
 

طرق ناقوس الخطر في ظل المحن                                                    قلب طفل لا يملك من شيئ  إلا ملبس و فتات

حين هبت ريح العدو لتقصف بروحه                                                  بوطنه و بدمه و الرعب في قلبه المبات

قصف قصف في كل مكان و زمان                                                    لا وقت للهو ولا للنوم حتى الكلام صار آهات

ترى النساء و قد سكنهم الخوف حينا                                                ينحبن و يبكين على القبور حينا آخر و هم كارهات

فكيف للرجال البقاء في المنازل و الاختباء                                تراهم للبنادق حاملين و للسيوف سالين و عيونهم جمرات

بيوت مهدمة أشجار محترقة ملابس ممزقة                                     جثث ميتة و أخرى جريحة و هم لليل أنات

فمتى فمتى ينقضي عصر الحروب                                                 و نجني ثمار الجهود كما نجني الزرع و النبات

طفل يحلم ثم يستيقظ على ذوي الرصاص                                        فأي طفولة و أي صفاء في عيش الكربات

روح طاهرة لاتحمل الغل و العصيان                                              تحلم بحنان آباء و كلام أشقاء لكن يال الحسرة

طاخ.. طاخ.. مات صغيري ..مات صغيري                                       إصعدي يا روحه الطيبة لعلكي تلقي حلمك في الجنات 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق