]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نزف قلم بات يحدّث جدار الصمت

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-11-19 ، الوقت: 17:06:54
  • تقييم المقالة:

تبسم لها حين توارت عن الأنظار لهفته لقربها منه بات محطم دونها يدون على ذاك الجدار وفي تلك الأرجاء بأشيائها المبعثرة قصة حب بات فيها العاشقين لغة منسية بنبض قلب يحدّث ذاتها  كم يحبها ويهواها شعر بنبض قلبها وتسارع دقاته حين أقترب منها ... ذات يوم إلتفت اليها وحاول أن يستوعب ما جرى لها  شعر بقلبها توقف فرحاً لصدفة غريبة جمعتهم  ومنذ ذاك الوقت وهو يشعر بها أحبها بصدق من خلف الحقيقة المبهمة حب عذري محرم عليك يا هذا... حديثها عنه لم يكتمل صورة غريبة شعرت بالفرح لقربه منها ولكن إحساسها أنه ليس لها  خطوطها العريضة على الورق لم تعد مفهومة  بات الصمت يخدش جدار الوهم وهي لا تزال قرب أنفاسه تشعرها بلهيب يحرق جسدها تسمرت للحظات  ترى ما الذي يجري وما شوقها له  سوى نبض قلب أتاهته الأماني  كل يوم تصادفه بهمس لا يقدر على سماع دويها سوى قراءة بلغة الشفاه قراءة غريبة من عالم أحلامها  تنتظره بشوق لتكابر على ذاتها بالحقيقة المؤلمة بحلمها تعترف له: كم تحبه وكم تهواه هنا حكاية نزف قلم بات يحدّث جدار الصمت  

قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏الثلاثاء, ‏19 ‏تشرين الثاني, ‏2013
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق