]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حسناء

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-11-19 ، الوقت: 12:10:07
  • تقييم المقالة:

في ليلة ظلماء ساكنة صماء                                                                   إنسابت دموع و سكنت وجنة عمياء

إنهارت و إنهارت حتى جأش صوتها بالبكاء                                                 و صارت تنادي يازمان حين كنت في العلياء

أسمو فوق الجميع بنور البهاء                                                                 خلقة بيضاء ليس مثلها نقاء

ترى فيها حلم القادم                                                                            و تسمع منها الرغبة في البقاء

و في ليلة من ليالي الكآبة و العناء                                                           حدث مالم يكن في خاطر و لا في جباء

ذوي ذوي أصوات من كل فناء                                                               سقطت حسناء......... سقطت حسناء

حينها أدركت أن مالها في الدنيا                                                              سوى عمر تقضيه في هباء

فلا عين ترى و لا قلب يسمع                                                                كلهم... كلهم ذهبوا و تركوا لها الأعباء

و مضت سنين العمر و ترهلت الأجساد                                                    و صارت تنادي أين أنت يا براء

سافر البراء فيما مضى                                                                      و بقيت الأوجاع كخطوط الكف بالحناء

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق