]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" حوار في القاع " الجزء 19

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2013-11-19 ، الوقت: 11:46:57
  • تقييم المقالة:

مداخلة مطولة علي قناة ليبية في برنامج مباشر ، بالصدفة رأيت ذلك الحوار.

الاتصال عبر الهاتف من شخصيات يبدوا أنها مسئولة ، من الجنوب الليبي الطيب.

حديث عن وصف لرتل مسلح ، معه حفارات ومستشفي ميداني رفيع المستوي من حيث التجهيزات ، و العربات ، ومعهم ناقلات ضخمة لأشياء غير معروفة .

 و في رحلتهم السابقة دعمتهم طائرة " هيلكوبتر " وسرد مفصل لعمل "دولة " تجوب صحراء بلدها لتأمين حدودها مثلاً . . .!!

ويؤكد المتدخل الثاني عبر الهاتف ، وعلي الهواء بأنهم خاطبوا بهذا الشأن ، وزارة الدفاع ، ورئاسة الأركان في طرابلس ، ولم تعترف أي من هذه الجهات التنفيذية وذات الاختصاص ، والمسئولية ، بتبعية هذا الرتل لأي منهما ، أو الحصول على أذن مسبق . . .!!.

ويشير مقدم البرنامج في حواره ، إلي احتمالية أن تكون تلك الحمولات نفايات نووية تدفن في الصحراء الليبية . . . !!.

هنا فهمنا سر خطف أبن وزير الدفاع الليبي . . .!! .

وهنا فقط ،وعلي مستوى اعتقادي المتواضع ، فهمت لماذا هذا التوقيت الظرفي المترابط الأداء بين كل من :-

1/ فضيحة الرشوة المقدمة من رئيس الوزراء الليبي لقائد الفدرلة الجديد المدعو / الجضران لفتح حقول النفط المقفلة رغماً عن أنف الدولة .

2/ تصريحات عضو " المؤتمر النرجسى الغام " عن مدينة الكفرة والضجة الإعلامية ،المصاحبه لتصريحاته.

3/ ازدياد حدة الاغتيالات في درنة وبنغازي .

4/ خطف المدعو/ أبو أنس الليبي .

5/ خطف أبن وزير الدفاع .

كلها ودون أدني شك أدوات مخابرتيه محترفة الأداء ، وأعلى من مستوى تفكيرنا السطحي ، ونزاعنا الغبي .

الهدف من ورائها ، وفي توقيت متقارب شيء آخر،  مختلف تماماً عن فوضتنا ، و ترترثنا ، و استعراض حدة ألسنتنا ، وسرعة تنفيذ فعل الموت بحقدنا المفعم بالعقلية المتعفنة فينا .

وإلي أي حد ستصل بنا هذه الأحداث المتوالية تباعاً .

وفي كل هذه الدوامة سؤالي بكل حرقة ما ذنب مشائخ الطرق الصوفية في ليبيا ؟.

أهكذا هي الحرية . . .أين كنتم عندما كان يحكم القذافي ليبيا . . . لماذا لم تفجروا الزوايا عندما كان يحكم النظام السابق . . . لماذا لم تغتالوا المشايخ البسطاء " الدراويش " في ذلك الوقت .

أين أنتم عندما كان الشعب ينتفض . .!!.

كنتم تدعون وبأعلى صوتكم " بطاعة ولي الآمر " وتتوددون له ليرضي عنكم .

" حسبي الله ونعم الوكيل " في فكركم ، وأشكالكم ، ومنهجكم .

إلي أين ستصلون . . . ؟

يا" تافهين " جميعكم ، مليشيات ، ساسة ، تنظيمات ، عصابات . . .!!.

ليبيا لن تغيب ، ستغيب الشمس ، لكن الفجر قادم ، مهما فعلتم جميعكم ، بالأم الحنون ليبيا .

مهما قتلتم من العزل والمدنيين ، مهما قتلتم من البسطاء والأبرياء ، مهما فجرتم  ورملتم من نساء ليبيا الشريفات ، ويتمتم الأطفال ، مهما سرقتم وحولتم للخارج الملايين والمليارات ، مهما فعلتم .

لن تستطيعوا أن تتربعوا علي صدر تراب وطني الغالي .

مهما تطاولتم فلن تستطيعوا،  أن تسكتوا صوت الحق الرافض لكم ، أيه " التبع " رخيصي الثمن . . .!!.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق