]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيد الصرخي الحسني يحذر من استغلال الشعائر الحسينية لأهداف شخصية

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-11-17 ، الوقت: 17:25:12
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

السيد الصرخي الحسني يحذر من استغلال الشعائر الحسينية لأهداف شخصية

 

حتى نطلق عنان فكرنا في رحاب عاشوراء ,لابد من ان نهيء انفسنا وعقولنا لكي نستلهم عبق ثورة الحسين ونهضته ونجسدها واقعياً,ولعلنا فهمنا وعرفنا لماذا خرج الحسين باهله وعياله نحو خطى الموت بالرغم من انه يدرك ماسيؤول له مصير اهله وعياله لكن اقتضى الحال ان يكون كذلك بقوله (ان كان دين محمد لم يستقم الا بقتلي فياسيوف خذيني, فثورة الحسين ونهضته بما تظمنتها من دروس وعبر لاتقتصر على الجانب العسكري فحسب بل هي عقائدية فكرية اخلاقية ,والنهضة نادت باهم شيء يقوم عليه وجود الانسان الا وهي (الحرية )هذه المفردة التي اعطى لها الحسين الاهمية البالغة نتج عنها ازهاق دمه الشريف عليه السلام ليبين معناها الاصيل باعتبارها هدفاً سامياً,ولعل ابرز مابينه الحسين عليه السلام حينما نادى باعلى صوته((ان لم يكن لكم دين وكنتم لاتخافون المعاد كونوا احرار في دنياكم) . هذه الحرية التي مثلها الحسين في عاشوراءتمثل فيها الجانب الانساني فالانسان كونه يختلف عن سائر المخلوقات لكونه يمتلك ولو اقل درجة من الخلق الانساني ,حيث  تجسدت الحرية والاخلاق معا في عاشوراء بالاضافة الى كل معاني السمو والتفاني وروح التضحية تمثل في واقعة الطف,وعليه أنّ كلّ ما يصدر من الإمام المعصوم سلام الله عليه من قول وفعل وتقرير هو حجة علينا وبهذا  فان كل ما يقوله الإمام المعصوم هو مطابق للواقع وعين الحقيقة. فإذا عرفنا ذلك أدركنا عظمة الواقعة

ان المنظار السامي ان ندرس ونعي ثورة الحسين بكل جوانبها ,وحتى نعي حقيقة عاشوراء لابد من ان ندرك عظمة وشخصية الحسين واهله واصحابه عليهم لسلام كيف لم يرضوا بالباطل ولم ينتصروا  له بل قاوموه بكل بسالة رغم زيف المدعين,وهانحن اليوم تتجدد الاحداث العاشورائية وكيف نرى المنتفعين والانتهازيين والذين يتلبسون بزي الحداد والنعي وحب الحسين كيف يجعلون شعائر الحسين راضخة من اجل منافعهم الدنيوية يوهمون الناس بحبهم وعشقهم الزائف في حين انهم يسلبون وينهبون ويقتلون بل يفعلون مايفعلون باسم الحسين ,والحسين من افعالهم براء فهم يجسدون نهج الامويين بافعالهم ,في حين نرى الجانب الحسن والمطبق لنهج الحسين بشخصية تمثلت فيها مراسم عاشوراء بكل جوانبها ومن الانتهاج بنهضتها الاصلاحية,فقد ذكر سماحة السيد الصرخي الحسني

 

لنجعل الشعائر الحسينية شعائر إلهية رسالية نثبت فيها ومنها وعليها صدقاً وعدلاً الحب والولاء والطاعة والامتثال والانقياد للحسين (عليه السلام) ورسالته ورسالة جدّه الصادق الامين ((عليه وعلى آله الصلاة والسلام)) في تحقيق السير السليم الصحيح الصالح في ايجاد الصلاح والاصلاح ونزول رحمة الله ونعمه على العباد ما داموا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فينالهم رضا الله وخيره في الدنيا ودار القرار.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • وسام شوكه | 2013-11-24
    هذه اخلاق المحمديه والروح الهاشميه التي تكرست في شخص النبيل ايها المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني
  • علي المختار | 2013-11-24
    طالما حذر ويحذر مرارا وتكرارابان تكون الشعائر الحسينيه خالصه لوجه الله تعالى وان لا يتصيدون بها اصحاب النفوس الضعيفه بالماء العكر فكم سياسي فاشل ومنافق ينادي لبيك يا حسين ويلبس السواد ويجلس في مواكب العزاء وهو في حقيقته ووجه الصريح (سارق قوت اليتيم) فأنا لله وأنا الي راجعون والعاقبة للمتقين
  • صلاح الفتلاوي | 2013-11-24
    ان مرجعية السيد الصرخي هي امتداد حقيقي لنهج ال بيت النبوه من حيث التصدي لامور المسلمين وحمل همومهم ومعاناتهم ومشاركتهم بها
  • حيدر القريشي | 2013-11-23
    من أعظمِ غاياتِ الشريعةِ الإسلاميّة الكثيرة اجتماع الكلمة وألفَة القلوب بين المسلمين؛ لأنّه باجتماع الكلمة وألفةِ القلوب تتحقّقُ مصالح الدّين والدنيا، ويتحقّق التناصرُ والتعاون والتعاضُد، قال الله - تعالى -: ( وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ) [آل عمران: 103]، وقال - تعالى -: ( وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) [المائدة: 2]،
  • سيد عبدالله | 2013-11-23
    ان المرجع العراقي الغيور السيد الحسني ماقدمه من تضحية في سبيل الدفاع عن كرامة هذه الامة يدل على انه يمثل خط الحسين عليه السلام ونحن في عقيدتنا ان الله لايترك الناس بدون حجة تمثل اهل بيت النبوة
  • الكاتب احمد السيد | 2013-11-23
    نعم ان المستفيد من قضية الحسين هم اعداء الحسين والخارجين عن خط الحسين والمتمثل بخط الاسلام السماوي والذي اتا به رسول الانسانية حيث استطاعوا ان يروضي هذه القضيه ويجعلوا منها مشروعيه لسرقاتهم فهم جعلوا كل من ينادي او يعمل بأسم الحسين هو في ضفتهم لانهم اشتروا كل شئ بالاموال بل جعلوا من قارائ المنبر ان يقفوا حائل بين صاحب الحق او المصلح الحقيقي وبين المجتمع من خلال تركيزهم على الجانب السياسي والشخصيات السياسه وجعلها في نظر الناس هي المنقذ والمخلص وبيدها كل شئ كما فعل يزيد انا ذك وبهذه الحاله اصبحت قضيت الحسين قضيه نفعيه ولكل من اراد ان يخدع الشعب ويغرر به لأ ننا لم نعي او نفهم المبادئ والاهداف الحقيقية لقضية الحسين حيث اصبحبت حالها حال الطقوس الاخرى اي طقوس المسيح واليهود وغيرهم من الديانات والتوجهات
  • انور الشدود | 2013-11-23
    السيد الحسني هو الأمتداد الحقيقي للحسين  عليه السلام
  • استاذ رافد الطائي | 2013-11-23
     لقد بان سماحته السيد الحسني (دام ظلة) للقضية الحسينية معنى حقيقي تجلى بتسطير كلمات مضيئة من خلال بيان محطات من مسير كربلاء ليوقف  الانظار والأذهان عن المعنى الشكلي والظاهري الذى ليس المثل الأعلى عن دراسة ومعرفة القضية الحسينية الخالدة بكل معانيها  
  • هشام عامر | 2013-11-23
    ان ثورة الحسين هي النبض والحياة لكل ثورة  حق وكل كلمة حق تصدر  من مظلوم و مستضعف وهي سيف بوجه كل طاغي وظالم وهي الانيس لكل حزين ومكروب وهي الاسوة لكل معذب ومظطهد ومظلوم  فالواجب الشرعي والاخلاقي يلزمنا حعل المنبر الحسيني والشعائر الحسينية محققه لاهداف الثورة الحسينية في نصرة الامام صاحب العصر والزمان ودولته العادله  
  • علي الكردي | 2013-11-23
    والله كلام سديد من العالم الرباني السيد الصرخي الحسني لان الامام الحسين عليه السلام
    هو الاصلاح والنصح في الدين والسير الصحيح في طريق النجاة الى رحمة الله عزه وجل

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق