]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل تتفشى فينا الوقاحة؟؟

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-11-17 ، الوقت: 07:35:31
  • تقييم المقالة:

قد  لايختلف الوضع فى أى دولة ...عربية كانت أم غير عربية فى سمع ألفاظ نابية كل يوم 

من هذا أوذاك

 

كان الأمر فى الماضى  يسرى على ألفاظ الطبقة المتدنية ثقافيا من العمال والحرفيين...وحتى هؤلاء ...لاتنطق أفواههم تلك الألفاظ إلا فى الشجار واحتداد الحوار

واليوم....نسمع ألفاظ نابية تصل للطعن فى الشرف بين كل لطبقات 

وبين كل الأعمار..أطفال لاتعى معنى الكلمات ...وشيوخ اقتربت من لحظة الحساب ...ومابينهما

بل وفى جميع شرائح المجتمع..........مثقفين ..وجهلة ...حتى بعض المتدينين (
أسفا)

فكى تحفظ ابنك لينزلق بين كل هؤلاء دون التحول لمثلهم ..أمر صعب(ولكنه ليس مستحيل)

وما أراه كارثة تحول دون إصلاح الأمر ...تدنى أخلاق الللغة والتعبير لدى الكتاب والمثقفين والاعلامين 

قد لاتصل التعبيرات لألفاظ الشارع (التى هى أسفا أصبحت لغة شارع)..ولكن تعبيرات فاقدة الاحترام ولياقة اللفظ

ك..خيال المآتة الوزير فلان......الأرجوز علان............السنيورة فلانة..إلخ........ألفاظ تحمل السب والاستهزاء

فعندما تكون الاجهزة الاعلامية تنبش فى الذوق العام وتحفر به الوقاحة

وتكون ألسنة الأمهات لاتخلو من ابن كذا  وكذا ...والمعلمين ان لم تجد اللفظ الجارح تجد الاسلوب الملىء بالاسفاف

وأصبح معدل النجاح على الشاشات بين البرامج الحوارية ..أن تكون أكثر جرأة(أى أكثر وقاحة)

هل فقدنا القدرة اللغوية للتعبير عن الأفكار  بلياقة...........ولا أقصد بذالك ..فلنسب ونهجوا بلفظ رصين..كما يفعل بعض رجال الدين

ألا نرتقى بديننا الذى رقانا الله به ...ونتذكر إنسانيتنا التى طهرنا وكرمنا الله بها 

ونختار اللفظ المعبر غير الجرح  فنصيب ولانخطىء

أم نحن فى الطريق للتحول لأمة وقحة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق