]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عالم غريب

بواسطة: صرخة قلم  |  بتاريخ: 2013-11-15 ، الوقت: 16:55:18
  • تقييم المقالة:

     كانت أول مرة يفرد فيها جناحيه، حان الوقت ليغادر عشه الذي قضى فيه أولى أيامه، جاء الوقت ليستكشف العالم، أراد أن يرى الدنيا و اشتاق بالخصوص أن يتعرف على ذلك المخلوق الذي لطالما سمع عنه الكثير، ذلك المخلوق الذي تميز بعقله عن باقي المخلوقات، اشتاق أن يعرف بنا تميز و كيف يعيش الإنسان. حلق في الأعالي، تارة يترك تيار الهواء يحمله، وتارة أخرى يعاكسه، تراءت له في الأفق مدينة مكتظة بالسكان، فحمله فضوله على الذهاب للتحليق في أجواءها، محاولا ترصد حركات و أفعال الأفراد و الجماعات و انتقالاتهم بين الشوارع و الأزقة.

 

     فوجد عالم الإنسان عالما غريبا، عالم مزدحم بالبشر ترى فيه كل المتناقضات،  الحياة و الموت، الحزن و الفرح، الفقر و الغنى، الحب و الكراهية، الجميع يركضون و ويتسابقون و يلهثون وراء قطار الدنيا المسرع، ثم يستسلمون في الأخير ليأخذهم قطار الرحيل و يسلبهم الموت كل شيء لهثوا وراءه.

عالم غريب أصبح فيه كل هم الفرد إرضاء رغباته الآنية، أو إرضاء رغبات الغير لأن تحقيق مصلحته يقتضي ذلك، و إن كان ذلك على حساب كرامة و كبرياء الآخرين.

عالم غريب يوجد فيه من ينام بالعراء بلا غطاء يستره من البرد و بلا رغيف خبز يقيه ويلات الجوع بينما هناك في نفس الشارع وعلى مقربة من يرمي الطعام في القمامة.

عالم غريب أضحت فيه مجموعة أوراق تسمى أوراقا نقدية هي المتحكم و المسيطر على مصير البشر، كيف أصبحت تلك الأوراق هي حلم و غاية و هدف الجميع، الجميع يأخذون و لا أحد يعطي.

عالم غريب اختلطت فيه المفاهيم، فتحول العقل من نعمة إلى نقمة تجر على الإنسان الويلات و الحروب و الدمار و الخراب، فأصبح الإنسان لبني جنسه أشرَ و أخبث من الذئب بفريسته.

 

     من يصعد للأعلى و ينظر للبشر من عيني ذلك الطائر سيكتشف أن البشر أصبحوا أقزاما، أقزام مضحكة تملأ الأرض و تخرب كل شيء، إلا فئة قليلة علبها يعقد الأمل للتغيير. ويبقى الأمل... ليس اختيارا... بل هواء في عالم غريب لوث أجواءه أشخاص مات ضميرهم فما خافوا الله في أنفسهم أو في غيرهم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق