]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نحن لسنا مع التعديل ونرفض التأجيل ( الجزائر 2013 )

بواسطة: جمال الصغير  |  بتاريخ: 2013-11-15 ، الوقت: 14:36:16
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

لا أعرف كيف يمشي سريان عقول رجال السياسية في الجزائر  يتأكدون من عاجز لفتحه طريق  لوصولهم إلى مراكز الحساسة في الدولة  ولا أعرف لمادا لم يفهموا أن الجزائر كبيرة عليهم  هل يا ترى هو جهل في مقام السياسة  أم حيلة لاختراق عقول البشر  أم  يظنون أن الشعب غبي .

 

سنوات ونحن  ننظر  إلى  المستنقع الذي وقع فيه الشعب الذي  أعطى البلاد كلها لسياسيين مقابل الأمن والأمان الذي كان الحصول عليه شبه معجزة  افتراضية دوافعها نعم للمصالحة نعم لتجديد ، نجحوا في تغيير البلاد في شهور عديدة وكأنه مسلسل مرسوم سيناريو  مأجور والمخرج مغرور يريد أن  يموت فوق الكرسي الذي بسببه كثرت الفتن وبسببه يوجد غليان محموم  والكل مهموم   وأصبحوا لا يثقون في أحد إلا الدعاء إلا الله هو الشيء الوحيد الغير المزيف في البلاد.

في 15 سنة عدلا الدستور  أكثر من ثلاثة مرات والمشكلة أن تعديل  لا يقبل معه تحليل أو تعليل من برلمان الذي مهنته رفع اليد فقط لما يكونتعديل لمصالحة الشخص فيجب  الحذر لأن شخص يريد مصالحته فوق مصالحة أرض الشهداء وإذا كان التعديل لحل أزمة وطنية  أو حل مشكل عام في وزارة ما  فأكيد هدا شيء جميل  لكن ما نراه عكس ما نتحدث  نحن تكلمنا  بالقول والطريق المؤيد للسياسة وهم يريدون القضاء على الحريات العامة للأفراد الشعب وتغير منطق شبه الدكتاتورية وتعديلها إلى السلطة الدائمة  إن من أدخل فكرة الإصلاح في عقول الطواغيت يعرف جيدا أن هدا لا ينفع مع حكام العرب.

لسنا مع تعديل  الدستور في شيء ولسنا أصحاب الفكر لمصالحي نحن مع الحق والحق يقول يجب  أننرى شيء جديد من رجل جديد والشعب واعي لدرجة أنه يعتبر نفسه حقق الأمن والأمن في ربوع الوطن ولن يخسره حتى ولو حكم  طعون في قصر المرادية .

ونرفض التأجيل  لأنه ليس من مصلحة الوطن أن  نؤجل الانتخابات الرئاسية  لشعار أخر  ولكن المصالحة في  أن تقوم الانتخابات في تاريخها لمحدد  والمتضمن مع   قانون هده البلاد  ، إنما يفعله لأحزاب من مساندة للرئيس في ترشح للعهدة الرابعة  خطأ كبير يقعون فيه   وهم لا يشعرون  لأن شرفاء الوطن يعرفون جيدا من هم على قائمة الأحزاب سواء المعارضة أو غير المعارضة  مع العلم أتفق تماما مع صاحب الكتاب الذي قال  إن النظام هو المعارضة والمعارضة هي النظام .

حتى الرأي العام أصبح   يجري مع  التيار وينقل الأخبار عن العهدة الرابعة وكأنه هو المساند للقضية  العهدة الرابعة  أعطني إعلام بلا ضمير أعطيك شعب بلا واعي .

جمال صغير

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق