]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسباب الادمان بقلمي منال بوشتاتي

بواسطة: Manal Sahafa  |  بتاريخ: 2011-11-03 ، الوقت: 18:38:11
  • تقييم المقالة:
المخدرات التي تشم ضيعت العديد من الأسر وكسرتها
والإدمان على هذا المخدر راجع لأسباب ودوافع سنحاول مناقشتها
ويدمن عليها الإنسان أثناء سن المراهقة رغم ارتفاع أسعارها نجد جميع الفئات والطبقات تقتضيها من المجرمين
ورغم الفوارق الإجتماعية نجد هذا المسحوق السام عند الفقير والمترف
وتختلف مزاولته من فئة وعن أحدات واقعية ولد سنه لايناهز 15 من عمره
كان من المتفوقين في الدراسة وينتمي إلى الطبقة البورجوازية ومنذ الطفولة عوضته الأسرة عن أجرة كبيرة
وانشغال أسرته خارج المنزل بالأعمال وعدم تحسيسه بالحب الدافئ
رغم من أن أسرته تحبه حبا شديد وجد حريته وكان ضحية رفقاء السوء حتى أصبح يبدر ماله في المسحوق القاتل واليوم الذي اكتشفت أسرته أنه مدمن منذ سن الطفولة بدل أن تعرضه ، على طبيب الأمراض النفسية
قطعت الأجرة عنه وترك رساله قبل انتحاره في حالة اكتئاب
وهذا المشهد كان أليم وواقعي وكانت صدمة الأسرة بعد فوات الآوان لأنه كان دائما في عزلة ولايسأل عنه ولا يهتم به أحد كل مايعرفونه تفضل الأموال
أحيانا الإنسان عندما يفتقر الرعاية والعطف يلجأ لينسى الهموم أو يستغل
طلاق أمه وأبيه وخاصة بعدما يختار كل واحد أسرة جديدة
يكبر الطفل مكتئبا وتكبر معه العقدة أحدات واقعية تروج في المجتمع عن هذا المخدر السام
أحدهم من سلسلة الأحدات الواقعية المصورة عن المجتمعات كان ذكي والتجأ إلى هذا التخدير لأنه حسب قوله كنت طائش وفي سن المراهقة وجربته مجانا وعجبني
وأدمنت عليه ورغما من محافظتي عن صلاتي وجدت نفسي ضحية فخ حتى أصبحت مدمنا عليه
وثمنه مرتفع وأسرتي ذات امكانية متوسطة وأنا أحتاج إليه وأريد العلاج ولا أستطيع مصارحة أبي؛ سيطردني من المنزل وسني لا يتجاوز 19 ولازلت أدرس
وهذا المخدر أكرهه ولكن جسدي تعود عليه وعندما لا أشمه أتعصب
تحولت حياتي إلى جحيم وفي حالة اكتئاب أتغيب عن الدراسة وأسرتي تعتقد أني أتمدرس وتنتظر من الباكلوريا
وأحدهم يقول نفس الشيء بدايتي كانت مجرد تجربة عليه حتى تعوض جسمي عليه
والطرف الآخر يقول حاولت الانتحار أكثر من مرة والآخر يقول أسرق مال أسرتي من أجل اشترائه ولا أستطيع مصارحتها؛ أريد العلاج ولا أستطيع
وكل من الشخصيات تفسر أسبابها العنف داخل المنزل والقمع ووفاة الأم طلاق الوالدين أو انشغالهم
كل واحد من هؤلاء المدمنين ناقشوا مشكلتهم لحظة شكوى واحتياج إلى نصيحة أولاد وبنات بداية قصتهم مع هذا المسحوق الهالك
كيف ننقد هذه الفئة ونساعدها من الضياع؟ لو رفع أحدكم قلمه وبصم حل سيكون؛كنز ثمين وكأنه تصدق بأمواله
لقد رفعت القلم وعبرت بمشاعري برنين الأسف عن هؤلاء الضحايا ونسجت أحدات واقعية ليستفيد منها الجميع
وخاصة أولياء الأمر الذين انعزلوا عن أبنائهم رغم حبهم الشديد لهم تعاملوا معهم بالضرب أو دللوهم بالهدايا وتحقيق جميع طلباتهم
ماهي الأسباب المخفية عن هذا الإدمان ؟
هل هناك أسباب أخرى غير التى ذكرت ؟
ومانتائجه الأخرى ؟
ومن يبيعه ليس له ضمير ؟
وكيف نقلل من هذه الظاهرة ؟
وماهي؛سلبياتها وايجابيتها ؟
ومال الحرام الذي يكسبه تاجر المخدرات ألا ينعكس عن أولاده ؟
وشكرا بقلم منال بوشتاتي

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق