]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ومن الحب ما حسد

بواسطة: Muhammed Mohsen  |  بتاريخ: 2013-11-12 ، الوقت: 21:02:06
  • تقييم المقالة:

فرحتى حضنت لبختى لما شافت اسمها
معقوله بتتصل ؟ صباح الورد على قلبها
قالت لى : محسن لَك عَازه
فكرت شغل :قلت : انا أَجازه
سمعتها بتقول : طب كويس(فى سرها)
فى سرى : قشطات فرصه أفضفض زيها
وتوهنا فى صمت الخجل دقايق وقتها
دخل اوباما فالخط :ما تنجزوا،ام التهتهه
عن المشاعر اتكلموا..
فى السياسة استفهموا..
يلزمنى أُوبشن تجسس عالشعوب فى سرها
اطلع مالخط يامكاوى ، كحكة يتيم وباصص لها
اتنحنحت بشكل متعتمد
وقالت لى اسمع يامحمد ..
لا تِهْدِر حَرف منها ، حتى انفاسها تخُشَّها
ودانى وقفت كلابى:وصلت للنجفه فكسرتها
وعضلة قلبى نشف اللى باقى من دمها
اخيرا هتقولهالى وتقبلنى خلاص فى حبها
حسيتها عشان تتكلم،بتجمع بصعوبة:عزمها
تبدأ تنطق من الكلمة حرف..
وتعمل بتكُح:ماهو بردو ظرف..
قالت لى : دبلتها : مكانها وارم وواجع يَدَّهَا
واختها عملت (باك دايف) فانكسر وسطها
والتانية اغتصبوها ، وهتكوا عرض مدير شغلها
فُروم ذا اِند : بتتــسَهْوِك لغرض فى نفسها
بتلمح :انى من شدة حبى فيها :حسدتها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق