]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلام في الصميم

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2013-11-12 ، الوقت: 08:00:59
  • تقييم المقالة:

كلام في الصميم
نحن اليوم في سنين الفقر والمجاعات وغلاء الأسعارالذي أرهق المواطن والأسر بالدين ؛ لأن ما يأتي في نهاية الشهر (الراتب ) لا يكفي أسبوع .
وأصبح الآباء يعملون أكثر من وظيفة لتوفير أبسط الحقوق لأسرهم ، ورئيس الوزراء - أصلح حاله وأعانه على الأمانة – ؛والمنصب تكليف وليس تشريف ، لا ينفك يرفع الأسعار ويبحث من هنا وهناك لتخفيف من الميزانية التي سرقها الفاسدون .
سؤال يطرح نفسه من وضع المسؤول الحرامي في مركز السلطة ينهب من هنا وهناك ونقرأ ونتابع في الصحف القبض على مسؤول سرق واستغل منصبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!! .
وتألم وأحزن على الأب الذي يعمل ليلا ونهار لتأمين قوت يومه ويعيش في ستر ولا يرى أسرته إلا يوم الجمعة - أعان الله الجميع وفرج كربهم وأوسع رزقهم - .
وهناك بعض الأسر تأخذ القروض من البنوك الربوية لتوفير المستلزمات الضرورية ؛ لكن مهما كان  ما تعانيه  الأسرمن ضائقة لا يبيح المحرمات والمحضورات ؛ فالبنوك الربوية تقضي على المال الحلال ناهيك عن ذهاب البركة في كل شيء ،والمال الحرام في المال الحلال كالنار في الهشيم لا يبقى شيء ، ناهيك عن الشقاء والتعب والكدر الذي يصيب الإنسان،.
هذا العقاب الله في الدنيا وفي الآخرة عقاب الله الشديد، إلا من تاب واستغفر وعاد إلى الله عودة لا رجعة فيها .
أخي المسلم اتقي الله في أبناؤك ومالك وبيتك وقليل دائم فيه بركة خير من كثير فيه حرام، وتوكل على الله بيده رزق العباد يرزق من يشاء ويحرم من يشاء ، تقربوا إلى الله في جوف الليل بركعتين والناس نيام وأدعوه وأنتم موقنون بالإجابة وبإذن الله يرزقكم من حيث لا تحتسبوا .
المجتمعات الأجنية دمرت بسبب الأموال الربوية وقضت على حضاراتهم ، فما بال الدول المسلمة التي تؤمن بالله وتتبع السنة النبوية ،
أحبتي عودوا إلى الله واستغفروه وتوبوا توبة نصوحة وإن شاء الله تتحسن أحوال الجميع.
فيا رب أهدي شبابنا وشاباتنا إلى كل خير وأبعد عنهم كل شر .
اللهم يا رحيم يا غفور أغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا والحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بالاسلام نعمة.
بقلم : زينب صالح أبو عرابي
.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق