]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رئيس دولة الفافون,,,,,وأنهيار الدوله العراقيه

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2013-11-11 ، الوقت: 16:59:35
  • تقييم المقالة:
مجموعه وحده العراق ضد التقسيم والفدرلنه · ‏   رئيس دولة الفافون,,,وأنهيار الدوله العراقيه ...................................................................... تاريخ العراق منذ تكونيه حفل بقاده وأمراء وملوك,,,ورؤساء بنوا تاريخ مجده  لانه منبع الحضارات ومنبع الرسل والانبياء وتاريخه زاهر بحضاراته وشعبه العريق رغم الاحتلالات التي مرت على العراق ورغم ما جرى على تاريخه لاكنه بقى قويآ بوجهه كل التيارات بسبب اهله وتاريخهم  كونهم هم بناة لهذا العراق...ويتجدد بعد كل أحتلال لانه منبع للانسانيه والحضاره وشعبه شعب حي يحب الحياة وهو جمجمة العرب,,,وشعب شجاع وكل حكوماته كانت القسم منها رغم عمالته كانت تخدم العراق وشعب العراق اما ما نراه الان منذ عام 2003 ولحد الان من حكومات ورجال دخلاء على العراق وشعب العراق,,,رغم يدعون عروبتهم وعراقيتهم لاكن هم ليسوا بعرب وليسوا بعراقيون كونهم باعوا غيرتهم وشرفهم العربي للمحتلين الصفوي والصليبي واصبحوا أشباه الرجال اراموا تفريق العراق على هويته,,ومذهبه هم واسيادهم لكنهم فشلوا بحكمة وورع العراقيون كلهم ونصبوا اسيادهم وعملائهم من الصفوين والمرتزقه الذين جلبهم المحتل الا انهم لم يستطيعوا لوعي الشعب العراقي وعرف تاريخهم ونذالتهم وخيانتهم للعراق ولهم وعملوا دستور لعين صهيوني لتقسيم العراق لدويلات ثلاث بفكر ومنهج صهيوني صفوي صليبي لمشروع بايدن لاكنهم فشلوا أيضا رغم مرارة الشعب العراقي من دمار..وقلة خدمات وسجون,,,وتهجير,,,وتفجيرات وقتل يوميآ ونهب للثروات ...وبيع الحدود وسيادة العراق,,للصفوين ,,ولحكام يهود العرب الكويتون,,, لاكن الشعب العراقي وعى للعبهم وأصر على الصمود بوجهه هذه الاحزاب العمليه والخونه والمتأمرين,,,وفضحهم وفشلهم بكل مخططاتهم رغم شراء الذمم من عملائهم وخونتهم,,,الا ان الشعب العراقي أنتقض وأعلن للعالم وللعرب حقيقة هؤلاء اللصوص والخونه والمرتزقه وسيدهم رحل بسبب شجاعة المقاومه العراقيه وفصائلها الجهاديه,,,وولى مدبرآ,,,معلننآ الهزيمه والخذلان,,والخسائر الفاداحه بالارواح والمعدات لكن سيدهم أعطى العراق غنيمه للصفوين,,,بفضل هؤلاء الاقزام,,من الاحزاب التي جائت مع المحتل وبكل توجهاتهم العربيه والكرديه,,وباقي الطوائف الاخرى التي تمثلهم هذه الاحزاب العمليه الا أن الشعب العراقي وعى لهؤلاء الاقزام وتظاهر واعلن العصيان المدني بوجهه هؤلاء العملاء والخونه وما يجري اليوم للعراق من كوارث ,,ونهب للثروات..وعدم حفظ سيادة العراق بأرضه وسمائه ومائه,,,والقتل المبرح والمبرمج ضد الشعب العراقي بفضل رئيس دولة الفافون وحكومته العمليه من الاحزاب,,,وقيادات الاحزاب العمليه لكل المحافظات أسوء عصرآ مر به العراق,,من ـاخر الى قرون ما قبل التاريخ,,,رغم ثرواته وميزانيه الكبيره الا انه يعيش بظلام,,وتاخر زراعي وصناعي,,,وحتى سيادته مهانه واخر ألأهانات للحكومه العمليه زيارة رئيس دولة الفافون لاسياده,,,اذل الشعب العراقي الذي أبكى أسياده وجعلهم مثل الحمير,,,يخافون من قدرة وشجاعة الشعب العراقي ذهب ليقدم لأسياده الطاعه والولاء,,ليجدد الحكم له وليس ذهب لحمايه الشعب العراقي من التدخلات الصفويه والتركيه,,,وكل من هب ودب بالعراق وانهان وهذا مصير العملاء والخونه لا يحترمونه اسياده من أستقباله وحتى عودته,,,وكتب وصمة العار والذله لهوا ولكل هؤلاء الاحزاب العمليه وبقى صراعهم ولم يفيقوا من تدمير وقتل الشعب العراقي,,,بل ظل تامرهم وصراعهم لاجل الكراسي ولاجل والغنائم لعوائلهم وترضية أسيادهم والشعب العراقي يئن ويحتضر من كثر أوجاعه والكل يتفرج عليه من العرب والعالم,,, بفضل هؤلاء الخونه والمرتزقه واللصوص وأصبح العراق من الدول المتخلفه بكل مجالاته,,,والاول بالعالم بالجهل والشرقه والتخلف,,,وعدم احترام سيادته وهم يتصارعون وكأن شيء لم يكن,,,متخذين من اسيادهم جدار لحمايتهم وحمايه احزابهم العمليه ووكسب الغنائم بمليارات الدولارات وهذا الانهيار للعراق مقصود ومدروس لأجل تقسيمه الى دويلات لكي يظلوا ينفردوا بالحكم وقتل الشعب...وكسب الغنائم الغير مشروعه وكل حزب من هؤلاء يخطط لمصالح اسياده الاكراد يرمون السيطره على العراق وكسب الاراضي واعلان حكومتهم لمشروعهم العنصري والقومي,,,وعلى حساب الشعب العراقي أما الاحزاب التي جائت من أيران هدفهم أعلان الاقاليم للجنوب وتقسيم العراق,,,والارتباط بالصفوين,,لانجاح المشروع الصفوي وتصدير ثورته و هلاله الشيعي,,,وشيعه العراق براء من هؤلاء واسيادهم الصفوين اما الاحزاب الاسلاميه والمتمثله بالجزب اللا أسلامي فمشروعهم,,واضح وعلني لتقسيم العراق,,وأعلان أقليمهم المزعوم ألأقليم السني وسنة العراق براء من هؤلاء الاقزام المرتبطه بالمشروع التركي والصليبي وكل الشعب العراقي وعى لهذه اللعب,,وتراهم فاشلين بأدارة الدوله كونهم لا يمثلون الهويه العراقيه,,,وتاريخ العراق ورغم تسلطهم,,وسرقتهم,,,وتدميرهم للهويه العراقيه لاكنهم سيفشلون بعزم واراداة الشعب العراقي,,,بكل طوائفه وقومياته وصمودهم خير دليل بوجهه هذه الحكومه العمليه وبرلمانها المئجور ومهما سيحدث فالتاريخ شاهد للعراقيين..وثورات العراقيون معروفه من سلفنا الوطني,,كثورة العشرين,,,وثورة حركة الضباط الاحرار,,,وباقي الثورات التي حمت الشعب    العراقي وحمت سيادة العراق

 

وسوف يصمد الشعب العراقي بوجهه هؤلاء حتى تحريره من العملاء والخونه
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق