]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين وبين

بواسطة: نجيبة محمد الرفاعي  |  بتاريخ: 2013-11-11 ، الوقت: 16:35:48
  • تقييم المقالة:
نتقلّب بين حزن و فرح ، بين أمل وخوف ، بين دمعة وابتسامة ، بين خيبة أمل وانتصار حلم  ، بين وفاء صديق وغدر حبيب ..  هكذا تمضي بنا الحياة ، في تناقضات نعيشها ، نكاد لا نستقر بها على حال ، حتى يصيبنا ما قد يكشف لنا معادن البشر ، وأنواع القلوب ، وأصالة الأخلاق ، نحزن على من قد نخسرهم ، ولكننا ورغم وجع الاكتشاف ، نزداد في كل مرة  قوة ومناعة لتحمّل صدمات الحياة . نتغيّر ، تتبدّل العلاقات والمشاعر ، ننضج أكثر وأكثر ، وندرك بأن كل ما يمر بنا إنما هي تجارب ، تصقل الخبرات ، وتختبر صلابة الإيمان ..تعلّمنا كيف نتفاءل في عمق المصيبة ، وكيف نتماسك رغم الانكسار ، وكيف نعيش متعة اللحظة ، دون أن نتعلق كثيرا في هذه الحياة ..  تعلمنا أن كل شيء قابل للتغيير ، فلا الحزن يبقى ولا السعادة تستمر ، ولا الصحة مضمونة ، ولا المرض نهاية العالم .. كل شيء مكتوب وفق ميزان وقدر لا يعلمه إلا الله .. وهذا كفيل بأن يجعل الإنسان في طمأنينة وسلام مع النفس .. يمضي دون خوف من المجهول ، أو قلق على المستقبل . يجعلنا نحمل همومنا وآمالنا وأمانينا ، فنضعها في يد عظيمة ، نوقن بأنها لن تخذلنا أبدا إن احتجنا لها ، ولن تنسانا إن تنكّرنا لفضلها ، ولن تقاطعنا إن جحدنا صنيعها .. يد نجد عندها الراحة التي لا تنقطع ، والسعادة التي لا تنتهي ، والأمان الذي يتوقف . إنها يد الله .. وما أعظمها من يد .. وما أرحمها .     @najeebaalrifaee

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق