]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لأني أحبك

بواسطة: نجيبة محمد الرفاعي  |  بتاريخ: 2013-11-10 ، الوقت: 09:47:27
  • تقييم المقالة:
لأني أحبك احترتُ كيف أعترفُ؟ وماذا أقول أو أصفُ؟ فهل يكفيك أن الروح من عينيك تغترف؟ وهل يكفيك أن النبض في لقياك يرتجف ؟ لماذا الشعر حين يكون عن أوصافك يقف؟ لماذا اللفظ حين يصير عن أشواقي ينصرفُ؟ احترت كيف أعترف ؟ وماذا أقول أو أصف ؟   لأني أحبك مسحتُ الحزن من صدري فرشتُ القلب من زهري وصحتُ بأنك الأغلى وصحت بأنك الأحلى وصحت بأنك الأشواق والأحلام في عمري فلا أدري لمن أشكو عذاب الحب .. لا أدري   لأني أحبك عشقت خطاك في قدري عشقت ضياك في قمري عشقت الحب حين يصير كالإعصار .. كالمطر عشقت الليل حين أكون كالمحموم في سحري عشقت الشوق حيث أراك في حلمي وفي سفري لأني أحبك                                               لأني أحبك كنت رفيقي وسر انتمائي وسر الفرح لأني أحبك كنت عروقي ونبض الزمان وكل المرح لأني أحبك أعلنت أني رهين ابتعادك مهما جرح   لأني أ ح ب ك … لا تشقيني بالهجران لا تكويني بالحرمان ولا تدميني بهذا الحب فما أقساه من سلطان لقد أسلمتك المفتاح فصرتَ السجن والسجّان     للمتابعة : تويتر : @najeebaalrifaee            

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق