]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العطاء بين كفتى الميزان

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-11-10 ، الوقت: 06:56:37
  • تقييم المقالة:

لاشك فى كون العطاء صفة حميدة...تخلص النفس من الأنانية وتنمى الشعور بالآخر 

كما أنها نوع من التكافل الاجتماعى

ولكن  هل هذه الصفة وهذا السلوك نتيجته طيبة على السواء...أى أنه فى ميزان الخير

لاأجد هذا  دائما

تحيط بنا نداءات يومية حول طلب العطاء

التبرع لمرضى ..(السرطان -الكبد-القلب-...إلخ)

التبرع لكفالة اليتيم والأسر الفقيرة

التبرع للقرى المغمورة بلا خدمات معيشية

وهذا قليل من كثير

هذا غير الايدى الممدودة ليل نهار فى الطرقات

بشر بمختلف الاشكال والألوان...منهم رث الثياب معتل الاسباب ...ومنهم أنيق معتدل  لايستحى من بسط يده

ألا ترون معى أن ارتفاع معدل العطاء يوازى انخفاض معدل العمل ..والمحاولة الدؤبة  للحصول على الرزق

ألا ترون معى..أن صفة العطاء  قابلتها صفة الشحاذة(بلا حياء)..واختفى من قيل فيهم (تحسبهم أغنياء من التعفف)

ألا ترون معى أن سلعة أخلاقية هامة اقتربت من الانقراض...عفة النفس وعزتها.....

قد لايصدق أحد أن هذه الصفة  تندر ليس على مستوى الفقراء بل حتى الأغنياء

لأنه فى الواقع قلما يحمل معنى كلمة غنى(يستغنى عن الآخر)

فقد يكون صاحب جاه ومال  وله حاجات عند الآخرين يطلبها بتذلل الشحاذ

الأمر اتسع حتى نال الدول والحكومات ...تخيلوا معى انهيار قيمة التعفف والعزة والكرامة لدى دول  بداية من رئاستها لرعيتها

أنهوى فى مستنقع ذليل مقابل آخر متجبر

قد يسألنى البعض

والمرضى ..أندعهم بلا علاج...لا... لهم حقوق على الدولة ونطالب بها ..أخذ الحق أعز وأكرم من أخذ المنّة والصدقة

اليتامى...........نعم كفالتهم عمل عظيم ..ولكن هل الكفالة مال فقط ...المال حق لهم على الدولة ..أما التربية والحنان فهذا لايأتى إلا من البشر

العوائل الفقيرة ......العمل ...(علمنى كيف أصطاد السمكة  ولاتهدنى إياها)

إلخ

سيقول لى البعض

أأجادل فى صفة وسلوك مدحهما النبى ومن سننه

حاشانى ...ولكنى أريد أن أجعله فى ثياب تحفظ للمسلم المتوكل على الله(  فأكسبه ذالك عزة وتعفف وغنى)صورته المسلمة التى لايشرك فيها تسليم أموره لغيره

أتمنى عندما نعطى نفكر فى أى كفة من كفتى الميزان يقع عطاءنا

وزن الأمور والأعمال أمر يحتاج لشىء من المراجعة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الخضر التهامي الورياشي | 2013-11-10
    الإشكالُ هنا في مفهوم العطاء ...

    وكيف يكون ؟ .. ومتى يكون .. ولمن يكون ؟ ...

    وأتفق معك أنه غير جميلٍ حين يكونُ عطاءً (من فوق إلىتحت) . ويكون منّاً واستعلاءً ، ويجعل الذي يُعْطي مُخْتالاً ، والذي يقبضُ ذليلاً.

    إنه بهذه الصورة يدلُّ على علاقةٍ غير متكافئةٍ ، وغيرمتوازنةٍ ، بين طرفين ، أحدهما في مقام السيد ، والثاني في مقام المملوكِ . وهذهالعلاقة نجمتْ عن أسبابٍ غير طبيعية ، وغير شريفةٍ ونبيلةٍ ، خلقتْ فروقاً شاسعةًبين الطرفين .

    والملأ الأعلى هم من يسببون هذا الوضْعَ الاجتماعي السيئ، حيث يستأثرون بكل شيئ ، ويستحوذون على جميع الثروات والخيرات ، ويمتلكون وحدهمالفرص والموارد ، ولا يتركون للملأ الأدنى غير الفُتاتَ والقشورَ ، يمدُّونهاإليهم في ساعاتٍ محددة لأغراضٍ غير إنسانية ، وبوضوح لحاجاتٍ في نفوسهم .

    أما الدول والحكومات حين تلتجئ إلى الاستجداء من الدولوالحكومات الأخرى ، فذلك ليس لفائدة شعوبها ، وإنما لفائدة المسئولين على اختلافمراتبهم وطبقاتهم ، وما يترتب عن ذلك من ديونٍ وفوائدها ومشاكلها فالشعوب وحدها منتدفع الثمن ، من ضرائبها ، وعملها ، وبطالتها ، على السواء .

  • الخضر التهامي الورياشي | 2013-11-10
    الإشكالُ هنا في مفهوم العطاء ...

    وكيف يكون ؟ .. ومتى يكون .. ولمن يكون ؟ ...

    وأتفق معك أنه غير جميلٍ حين يكونُ عطاءً (من فوق إلىتحت) . ويكون منّاً واستعلاءً ، ويجعل الذي يُعْطي مُخْتالاً ، والذي يقبضُ ذليلاً.

    إنه بهذه الصورة يدلُّ على علاقةٍ غير متكافئةٍ ، وغيرمتوازنةٍ ، بين طرفين ، أحدهما في مقام السيد ، والثاني في مقام المملوكِ . وهذهالعلاقة نجمتْ عن أسبابٍ غير طبيعية ، وغير شريفةٍ ونبيلةٍ ، خلقتْ فروقاً شاسعةًبين الطرفين .

    والملأ الأعلى هم من يسببون هذا الوضْعَ الاجتماعي السيئ، حيث يستأثرون بكل شيئ ، ويستحوذون على جميع الثروات والخيرات ، ويمتلكون وحدهمالفرص والموارد ، ولا يتركون للملأ الأدنى غير الفُتاتَ والقشورَ ، يمدُّونهاإليهم في ساعاتٍ محددة لأغراضٍ غير إنسانية ، وبوضوح لحاجاتٍ في نفوسهم .

    أما الدول والحكومات حين تلتجئ إلى الاستجداء من الدولوالحكومات الأخرى ، فذلك ليس لفائدة شعوبها ، وإنما لفائدة المسئولين على اختلافمراتبهم وطبقاتهم ، وما يترتب عن ذلك من ديونٍ وفوائدها ومشاكلها فالشعوب وحدها منتدفع الثمن ، من ضرائبها ، وعملها ، وبطالتها ، على السواء .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق