]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصبر

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2013-11-09 ، الوقت: 06:07:11
  • تقييم المقالة:
الصبر يمر بحياة الإنسا ن لحظات لا تنسى وتبقى في الذاكرة، تعطي طاقة إيجابية مثل الذكريات الجميلة تقدم طاقة إيجابية لتعزيز العمل ، وتجعلنا نشعربحلاوته و بالنشاط والعمل الدؤوب .  في هذا الزمن الذي كثرة فيه الفتن والمحن والمجاعات والخيانة والغدر والنفاق والمعاصي نجد أن ما يبقى في الذاكرة هي اللحظات المؤلمة وتترك أثار سلبية في مسيرتنا.

في يوم من الأيام جلست مع نفسي للمطالعة فقرأت كتاب حياتي أحببت الملىء بالقصص والحكايات ، فوجدت ما صعقني وحطم قلبي قصص تبكي الشجر والحجرقبل الإنسان  بكل معنى الكلمة ؛عذبتني الحياة وشربت المر وأكلت  الصبربكل ألوانه .

 وفي يوم فكر الصبر بتركي صديقه من شدة الحزن علي ، وطلب مني تركه ، والسبب خوفا عليا  لمصادقتة شخص آخر، لكنني رفضت وهل يترك الصديق صديقة لخوفه عليه ؟؟؟!!!!!!!!!!!!.

أليس الصديق الوفي معه يتقاسم أفراحه وأحزانه ويصدقه ويبكيه!!!!!!!!!!!!!!.

 

صادقت الصبروتعلمت التجلد والتحمل وتعودت عليه ،  لكن لكل إنسان قدرة على التحمل وبعدها قد يحدث ما لا يحمد عقباه وهو الإنفجار وإن حدث ؛ فإنه يحدث كارثة تحطم أمور كثيرة.

كانت دعوت امي – رحمها الله - بعد كل صلاة تدعو ( اللهم أمتنا مظلومين لا ظالمين) من أجل الآخرة لذلك ذقت المر بقساوته .

حتى الدنيا استكثرت عليا حلاوتها فقلبتني على كل جمر ونار.

فوقفت مع نفسي وطلبت العون من الرحمن عل وعسى يزول ما بالوجدان .

وفي الحقيقة ما يجعل للحياة طعم ورونق إن الإنسان لديه مخافة من الله وتربى على المثل والأخلاق الكريمة منذ صغره وما تزرعه تحصده ،مع كل ما مررت به في حياتي لم أضعف يوما لأن معي احنان المنان يقف إلى جانبي فازداد  قوة وعزيمة نحو المستقبل .

أتعرفون ما السبب؟؟؟؟.

 إذا كانت العلاقة مع الخالق صادقة وقوية تزيد الإنسان إيمانا ودينا وعلما وتعزز الطموح وتحقق المستحيل وتخرج من المحنة بطاقة إيجابية للعمل الناجح .

 إلى كل حبيب وصديق  ألتجا إلى الرحيم الخبير العالم البصير القادر في كل أمرو أحمده على نعمه في السراء والضراء وأخذ الأجر في الدنيا والآخرة فيزول ما بك من هم مهما كبر وترى المحنة الكبيرة كأنها ذرة تراب تزول بعد وقت .

ترى لو لم يكن هناك أساس صحيح منذ الصغرماذا كان حل بي؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!. لخسرت الدنيا والآخرة.

الحمد لله أن لي رب كبير يقف إلى جانبي يذكرني به دائما لأكون قريبه منه دائما .

بقلم : زينب صالح أبو عرابي


... المقالة التالية »
  • الامير الشهابي | 2013-11-09

    الأخت الكاتبه المبدعه زينب أبو عرابي (عاشقة الوطن ورفيقة الصبر ) من الروعة أن يكتب الأنسان لذاته نوعا خاصا من الكتابه وأجمل تلك الكتابات مايعطينا لحظات نتوقف فيها لنستقرأ الماضي قبل الوقوف على عتبات الحاضر وأنتظار المستقبل ..لقد وجدت طي هذا المقال القريب لسيرة ذاتيه مصغره أو سرد قصصي مشوق في بعض تفاصيله لتشعر أنك تقرأ نفسك وتحدثها ..الكثيرون يتحدثون عن الصبر في طابع وعظي ولكنك تحدثت عن الصبر التجربه في المقاس الزمني والبعد الأيماني ..أدركت أن هناك صديقا نحتاجه أن يسكن قلوبنا المتعبه من الألم التواقه لرؤية فرح حقيقي يتجدد مع إطلالة الأيام ..وحقيقة قرأت بعدا فلسفيا في الموضوع ممزوجا بمسحة إيمانيه ..حقا متى ندرك أن دور التربيه الأسريه والتي تلعب فيها الأم دورا يتجاوز كل حدود في تربية النفس وتهذيبها وتحصينها بكل مقومات المواجهة في الحياه والتقبل لأرادة الرب دون أن نلعن الزمن ومانسميه الحظ التعس ..هنا وجدت الصبر في معانيه الأنسانيه مسبغة بروح إيمانيه وفلسفة الذات ..فالتجارب الشحصيه هي حديقتنا الخلفيه التي علينا الجلوس فيها يوميا لنقرأ ..والصبر هو ليس القدرة على التحمل بقدر ماهو عمق إيماني لدى الفرد يتجمل به ..وهو ليس مفردات ونصائح يتقنها الشيوخ الأجلاء في الخطب بل مدرسة على كل أنسان مؤمن أن يكون تلميذا دائما بها ..وأن يقبل كما ذكرت
    أختي الفاضله زينب صداقة تدوم لاتخدع ولاتنافق ولاتنقلب عليك لرأي في قضيه ..صديق تجده في أحلك الظروف يقاسمك الوجع ولايمل من سماع الأنين ..أختي زينب لقد كتبت ما يثير شهية الكتابه عن أهم عناصر الوجود في الحياه لأننا لو زرعنا شجرة لابد أن نصبر من أجل أن نأكل من ثمرها والزرع هنا بمعانيه الكليه وليست الجزئيه ..فها أنت تضربين مثلا بوالدتك (رحمها الله في عليين ) لترين نموذج الزرع ونوع الغرس للقيم والفضيلة التي تكبر كل يوم وتثمركل لحظه ..أختي رائع ماكتبت وقد أعطيتني نفسا جديدا والقول في عظيم الحكمة الربانيه من قوله تعالى ( إن الله مع الصابرين ) الذين يصدقوا الصبر  ويصدقهم الصبر أيضا فنالوا مرضاة الله ..لك أختي الفاضله كل تقدير.. أثار شجوني هذا المقال الرائع بروعة الفكره والهدف والبناء الأنساني .
    لك كل تقدير خاص تشرفت بالحضور هنا ..
    (ليس الأبداع أن نكتب نصا شعريا وخاطره اوقصة أو أي جنس أدبي بل الأبداع أن نتمكن من كتابة نص إنساني )


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق