]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شيء من البساطة

بواسطة: نجيبة محمد الرفاعي  |  بتاريخ: 2013-11-08 ، الوقت: 18:12:20
  • تقييم المقالة:

 

أحيانا ..أرغب  في رمي كل  النظريات المتعلقة بالتعامل وراء ظهري ، ثم أقبل على الآخرين وليس بداخلي إلا الحب وإحسان الظن .
كثرة النظريات تجعلنا نخنق العلاقات ، ونقيّدها بالصرامة والترقّب ، ونقيسها بمقاييس الأطوال  والأوزان والأحجام ، وبفعل تلك الدورات والمترجمات التي نقرؤها ، وبحجة حماية الذات ، تحولنا جميعا بفهم أو بدون فهم  إلى خبراء ومحللين  للنفسيات والعقليات والتصرفات ، فهذا زئبقي ، وذاك انتهازي ،  وهذا ماضوي  ، وذاك انهزامي ، وهذا تسلّطي ، وذاك محب للتدمير ، و هذا يسرق الطاقة ، وذاك عاشق للفاقة  ، بل وأصبحنا أيضا حكماء  ، نتنافس في تقديم النصائح  (اللائية ).. 
لا تغرّنك ابتسامة فلان ..
لا تأمن لصاحب الزمان..
  لا تضع كل أحلامك في شخص ..
 لا تبني كل آمالك في صديق ..
 لا تتأثر بدموع البشر .. 
لا تسلم ذاتك لشخص ..
لا تكن ضحية لمشاعرك الطيبة ..
ومن ثقل تلك اللاءات تصدعت معانينا الجميلة في الداخل ، وصرنا نفحص الآخر بمجهر التقييم والتدقيق ، ونشرّح أفكاره و نختبر نواياه ، ثمّ نعطيه  بعد ذلك المشاعر ..  بمقدار .. وتوقيت .. وحذر . 
شيء من البساطة  والذكاء ..أحيانا لا يضر .. 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق