]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحياة انثى

بواسطة: Muhammed Mohsen  |  بتاريخ: 2013-11-08 ، الوقت: 14:32:06
  • تقييم المقالة:


ويالها من عزله وشعور بالوحده تلكم التى تنتاب الجسد فتصيب النفس بقشعريرة الألم ،لا سيما فى الاجازات والاعياد وليلة عروبة ..
وعلى مضض اتململ وسط العالم الافتراضى..
اهرب من وحدتى بتدقيق النظر الذى يُسلب ليلة بعد ليلة فى عالم الشبكة العنكبوتية ..المتهاوية الخيوط بين كل مجتمعها..
المستديمة الانقطاع لكل خيط من اصدقائها كضرورة حتمية .
.وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون
..احدق ويكأننى ابحث عنى فى مرآة عيناها:
على تلكم الشبكة العنكبوتية الهشه.
.ابحث بقلب ملهوف مَنيف..
 وببحث حثيث.
.وسط صمت مخيف..
وسعى حفيف..
.رغم الامل الضعيف..
.وبلا رسغ عفيف
.يحيط خاصرتها النحيف ..
وبلا اريج عطر الانوثة الربانى يهفو لاتنسم معه السعادة فأنتشى للحياة.
.فان سُلبت من دنياك الانثى سلبت معها كل مذاقات الحياة.
.لذا فالانثى هى الحياة..
كل ، كل الحياة..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق