]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما تصنفنيش.. شكرا

بواسطة: Muhammed Mohsen  |  بتاريخ: 2013-11-08 ، الوقت: 13:04:53
  • تقييم المقالة:

فى وقت التمايز التعبوى
وقت التصنيف لفسطاطين
وقت الانشطار التناصفى
حينما ستكون انت مخون من احد الطرفين لا محاله عندما تؤيد رأياً منهما او حتى بدون
ستجد من لا يظهر على الساحه من الساسه
ممن حتى ترشحوا للرئاسه
بعدها سيظهرون ليتلون علينا موقفهم بعد صمت التخوينات
 وخسارة الكاريزمات
سيكذبون بانهم لم يفرون..فاعلم بانهم منافقون
ليس شقاً عن قلب ومكنون..
بل ان للمواطن العادى تحليل سياسى يكون كمرآى العيون
اقول ذلك لاننى اراهم الان على الساحة من جديد يظهرون


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق