]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قلوب اختارت الموت . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-11-08 ، الوقت: 08:14:27
  • تقييم المقالة:

      عندما تختار لا تملك إلا أن تسلم لاختيارها لأنك لم تملك بديل آخر  فالقرار قرارها والأمر أمرها ليس من حقك أن تناقش او تعترض لأنها هي أيضا لاتمتلك أن تستجيب لرأيك الرافض أو القابل فهي  لا تملك إلا أن تسلم لمكتوب قدر لها ولا تستطيع تغيره .إنها القلوب التي تتألم ويتألم صاحبها إذا قدرلها  أن يكون قدرها أن يمتلكها من ليس لها إذا قدر لها أن تهوي من لا يهواها . 

بعض هذه القلوب يحاول أن يجد له بديلا عن العذاب الذي يعيشه فتبدل شعورها بالحب إلي شعور بالكراهية وربما هذا فقط هو الخيار المتاح لها اذا ارادت ان تتخلص من عذابها وألمها  ولكن بعضها يرفض هذا الخيار فابدا لن تحول شعوها بالحب إلي كراهية لكنها تتمسك بشعورها المحب  حتي وان كان قاتل أو مميت وعندما يكون هذا خيارها تستعد لتقبل نتيجة اختيارها فيزاد  بداخلها هذا الشعور  يوما بعد الاخر وكلما زاد زاد معه ما تشعر به من ألم وعذاب   .

إن هذه القلوب هي القلوب  التي كتب لها فرصه الحياة بتحويل شعورها من النقيض إلي النقيض ولكنها رفضت فاختار أن تموت علي أن تكره أنها  قلوب اختارت الموت .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق