]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

فخر الدين

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2013-11-07 ، الوقت: 19:48:52
  • تقييم المقالة:

في العام 2000 ميلادي الموافق قبل طلطعتشر عام،حينما كنت أبلغ من العمر عشر سنواتٍ عجافٍ. كان كل العام الدراسي في مادّة التاريخ منصباً على حياة ومنجزات الأمير فخر الدين الثاني. كل ما فعله في حياته حفظناه عن ظهر قلب: فخر الدين طلب ديليفري ليأكل، هو ينرجل معسل التفاحتين،يشجع نادي شلسي الإنجليزي.حتى اننا دخلنا في تفاصيل حياته الشخصية،فقد تشاجر مع زوجته ست مراتٍ،وكانت أمه تغار من حبه لزوجته،كان أبناء عمهيحسدونه لأنه أمير.
مرّ العام الدراسي برمته ولم يكن لنا سيرة سوى فخر الدين وحياته ومنجزاته وأقواله التاريخية وفي آخر يومٍ من العام الدراسي جاءنا النبأ التالي: توفي فخر الدين الثاني وأتى من بعده ابنه فخر الدين الثالث.
أمام هذا المصاب الجلل انهمرت دموعي شلالات،وانتحبت بشدة،وشعرت بأبواب الدنيا تسد في وجهي. حاولت معلمتي أن تهدئ من روعي: الموت حق يا ابني،هذه سنّة الحياة،ونحن في كتب التاريخ معظم ابطالنا توفاهم الله منذ القدم.
هي اعتقدت انني أبكي لأن فخر الدين قد مات،لا والله،لا بل بالعكس تماماً،لقد كانت فرحتي عظيمةٌ بهذا النبأ،لكنني كنت أبكي لأن بعد أن ريحنا الله من فخر الدين الثاني،أتى ابنه،فخر الدين الثالث. من يومها وأنا لدى عداءٌ تاريخيٌ بيني وبين الوراثة وسياسات التوريث.
النّجار الذي يعمل ابنه بالنجارة من بعده،أكرهه.
عامل النّظافة الذي يورّث مكنسته لابنه،أمقته.
هذا الكره امتد معي لسنوات طويلة،تجلى في كرهي لمادة العلوم عامة، و العلم الوراثي والحمض النووي خاصّة.
وما زال الكره هذا يعيش بداخلي،وهو لم يأت من فراغ،فقاداتنا التاريخيون،آباؤهم وأجدادهم كانوا بدورهم قادتنا التاريخيون،الخوف كلّ الخوف أن يكون ابناؤهم كذلك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق