]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف صار لها أتباع ؟؟؟!!!!!!

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-11-07 ، الوقت: 17:13:49
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

إنها سنة الله في  التاريخ بين الحق و الباطل .حين بعث الله خاتم النبيين محمد صلى الله عليه و آله و سلم, استولى على القلوب الصافية السليمة .فسارعت إلى الإيمان به و تصديقه و تحمل الأذى معه في سبيل الله .

جن جنون رؤوس الكفر من قريش , و سألوا أنفسهم : كيف اتبعه هؤلاء ؟.

و راحوا يخمنون جوابا : لعلهم يطمعون فيما يحدثهم به من نعيم في الجنة ؟.

لكن الذين آمنوا وجدوا العلم و اليقين و الأمن و الأمان في الإسلام الحنيف و في رسالة خاتم النبيين -ص-.

 

نفس الشيء يحدث الآن يتساءل مشايخ التقليد : كيف صار للأحمدية أتباع ؟.

و راح بعض الأفاكين يزعمون أن الأحمدية تمد أتباعها بالمال .و لا لخيبة الأفاكين .

كل مسلم أحمدي يتبرع عن طيب خاطر من خالص ماله للأحمدية في سبيل الله .كي لا يكون لأحد عليها سلطان .فهي لا تخشى غير الله .

 

كتب ناقل الإفك رميته :((  .

والسؤال الذي يرد هنا ، هو: كيف أصبح لهؤلاء أتباعاً من المسلمين ؟
ولعل الجواب على هذا السؤال  - رغم أهميته - لا يحتاج إلى كبير عناء، فالجهل هو السبب الرئيس وراء اتباع مثل هذه الحركات، ووراءه كذلك تقصير مرير من علماء الأمة وطلبة العلم فيها عن واجب البلاغ، حفظا للدين وقمعا لدعوات البدع والضلال والردة
)).

 

ما أخبث جوابك و ما أكذبه يا رميته ؟ و يا من أجبت هذا الجواب السخيف .

 

الحق أن من يعرف الأحمدية المباركة من مصادرها لا يملك إلا أن يعلن انبهاره بالعلم الشرعي العظيم الذي قدمته الأحمدية للعالم كله .

بل كل من يعرف الأحمدية و يغترف من ينبوع المسيح الموعود عليه السلام يصبح عالما , لا يصمد أمامه جيش من مشايخ التقليد  مهما علت رتبهم الآيلة إلى الزوال و إلى مزبلة التاريخ .

 

إن العلم الذي قدمته الأحمدية بالدليل النقلي و العقلي هو سر استيلائها على قلوب الناس من مسلمين و غير مسلمين .و إن توحيد الله الخالص هو الذي يمتلك قلوب من عرف الأحمدية و آمن بمؤسسها العظيم .

 

و  إن رسالة السلام التي تحملها الأحمدية هي التي سوف تهدم بنيان كل الفرق الغثائية عن قريب إن شاء الله .فالإسلام دين الرحمة و المحبة و العلم .

أما دعاوى مشايخ التقليد فهي الشرك  و الخرافة و الإرهاب .

و هذه كلها دعائم الإنهيار القريب لفكر المشايخ التقليديين .

فاعمل يا رميته , إنا عاملون .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق