]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إقرأ كيف تحققت نبوءة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه و سلم .

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-11-07 ، الوقت: 17:00:06
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

جاء في الحديث النبوي الشريف أن الأمة الإسلامية ستفترق إلى 73 فرقة .كلها في النار إلا واحدة .

 

منذ  تأسيس الجماعة الإسلامية الأحمدية المباركة سنة 1889 م , و علماء و مشايخ الضلال يشنون عليها حربا شعواء .سلاحهم الرئيس في هذه الحرب هو الكذب و تشويه الأحمدية لصد الناس عن الحق و عن الإسلام الصحيح حيث العلم و المنطق و السلم و الأمن .

لكن خابت مساعيهم كلها و لم ينالوا سوى الخزي تلو الخزي .و لكي لا يخفى أمرهم على أحد مكن الله الإنسان في عصرنا من تكنولوجيا اتصالات لم تشهد الدنيا لها مثيلا .فصار الشيوخ الكذبة يضحكون الناس على أنفسهم بنقل تلك الاكاذيب السخيفة ضد الأحمدية .إذ بات من السهل أن يعرف كل إنسان الأحمدية من مصادرها .ساعتها سيدرك كل عاقل أن مشايخ الأمة الذين ناصبوا الاحمدية العداء كلهم كذبة .

 

و كما رأينا في ترسانه الإرهاب الفكري , و بعد أن فشل سلاح التشويه و الإفك , لجأ الشيوخ الكذبة إلى سلاح الدمار الشامل .سلاح التكفير .

و بعد انفراد مؤسسات عالمية منسوبة للإسلام بتكفير المسلمين الأحمديين .جاء وقت الحشد لتكفير المسلمين الأحمديين .و اجتمعت الفرق الإسلامية كلها سنة 1974 م لتصدر بيانا بتكفير المسلمين الأحمديين .دون دليل من علم و لا من عقل و لا من عدل .

صدر البيان , و فورا استيقظ بعض كاتبيه .فرجعوا إلى أنفسهم  يتلاومون .

ماذا صنعنا ؟؟؟؟؟؟.

 

لقد أخرجنا الأحمدية التي تشهد الشهادتين و تقيم الصلاة و تحج البيت و تصوم رمضان و تؤتي الزكاة وحدها في كفة و نحن باقي الفرق في كفة .

إنها نبوءة خاتم النبيين صلى الله عليه و سلم .و ما كانت لتتخلف عن موعدها كي تفضح علماء الزيف .

 

فهنيئا لكم أيها العلماء العملاء .لقد تحقق فيكم كلام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .فهل آن الأوان لتعودوا إلى رشدكم ؟.

 

قال رسول الله صلى الله عليه و آله سلم : (( من صلى صلاتنا , و استقبل قبلتنا , و أكل ذبيحتنا , فذلكم المسلم .فذلكم المسلم الذي له ذمة الله و رسوله .فلا تخفروا الله في ذمته )).

 

فليعتبر المشايخ و أتباعهم جميعا أنهم  حين يكفرون المسلمين الأحمديين فهم يعتدون على من هم في ذمة الله و رسوله .و هم يشنون حربا على الله و رسوله .

 

أما الأحمدية فوالله لا يضرها من خالفها , و وعد الله بالنصر المؤزر   لن يتأخر .فلا تكونوا كطلقاء مكة  أيها المشايخ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق