]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رابعة بصيغة المؤنث: رائعة الأستاذ الشاعر ع الرحمان بوتشيش -المغرب- تتمة.

بواسطة: عبد الرحمان بوتشيش  |  بتاريخ: 2013-11-06 ، الوقت: 21:36:04
  • تقييم المقالة:
- رابعة: الثورة بصيغة المؤنث-      

            - 1 -

 

كانت هناك،                               

وكان لها مسجد وميدان،                                          

وكان لها شيخ أندلسيٌّ يُوَقِّرُها،

 كان الإمام الذي يصلي بها ،

كان كل شيء بالنسبة لها،

كان ربحها وكان الرأسمال،

وكانت ملايين المريدين تبايعها،

وأكفٌّ بيضاءُ بَضَّةٌ تصافحها،

وأورادٌ مأذونةٌ لا عِداد،

قبل الشروق وقبل الغروب ترددها..

وكان..وكان..وكان..

 

 

                - 2 -

!!!رابعه

أما زلت تذكرين،

يوم زار الراقصون على الدماء

حرم ساحة الياسمين،

عند ساعات الغسق الحزين؟؟؟

دخلوا الباب من غير استئذان،

ولم يسلموا على أهلها..

     

 

فالمهمة خطيرة لا وقت لها،

والأمر جَلَلٌ يستوجب الإستعجال .

ألست تذكرين،

يوم حل الخريف في العيد،

واحتفل المهرجون بميلاد دكتاتور جديد،

على نقع النار والحديد..

وما فعل "مُرَوِّضُ الْخيلِ" الكاذب،

عند ساعات الفجر الصادق،

بساحة الحضرة الصوفية؟؟؟...

 

                 - 3 -

!!!رابعةَ

أما زلت تذكرين،

كيف نضج قبل الأوان الغضب؟

وكيف كان يرقص الشيطان؟

وكيف سكر؟

وما فعلته عناقيد العنب

 بذاكرة العسكر؟

فداسوا بأحذيتِهمُ الثقيلةِ الحارةَ الخلفية،

ولم يبالوا بأحد...

 

 

                 - 4 -

!!!هاله 

ارفعي تلك الإشاره،

وغني بتلك العباره،

لك من السماء أتم البشاره،

لك الشهاده.

الزمي الصمت كلما سئلت،

لا تردي عليهم الجواب،

ولي ظهرك ما قالوا،

قولي لا علم لدي،

كوني "كأنكَ لم تسمعْ ولمْ يَقُلْ"،

كوني بالجهل مُستتره،

كوني في قاع البحر ذرة مستقره،

طيري عصفورة في الميدان،

ولا ترحلي بروحك عن الديار،

رددي في الفضاء ذلك الشعار،

لا تخافي من وخز الإحتقار..       

!!!هاله 

إنهم قادمون كي يخلعوا البوابه،

عازمون أن يطفئوا سراج المناره،

عند انتصاف الليالي...

 

                - 5 -

!!!أسماء 

يا أجمل عروس زفت إلى السماء،

أما زلت تصفين ما حدث في الأرض إنقلاب؟

وتسمي "إرادةَ الشعب" إغتصاب؟

أما زلت تفكرين،

في ثورة المساكين؟

بعد الذي صار،

بعد أن عاد العمدة بالكلاب،

يجلسون على عتبات الأبواب،

يصرخون في الوجوه الجميلة   

 بكل لغات السباب،

يسرقون البسمات الرقيقة من الشفاه،

ويغتالون الأغاني عند مدخل الأفواه...

 

 

                 - 6 –

!!!أسماء 

يا بنت الكرام..

منعوه عند وداعك الكلام،

فحياك سرا بالسلام،

فبكى دمعتان و"قبلتان"،

لم يعترض وانتهى هنا،

و في مقام الرضى قام..

كل هذا يا صغيرتي،

ولازلت بالخروج تؤمنين؟

وانقلاباً "زوبعةُ الصيفِ" تَصِفين،

أنظري يا شهيدة ما أنت تفعلين؟؟

أرادوك ألا تكوني،

!!!فكنت أيقونة كما كنت – دائما -تريدين

 

                - 7 -

!!!يا رابعة.. يا عدوية..

لست أنت تلك الغانية،

لا تتأدبي بباب الدير،

ولا تخلعي نعليك بواد الدبابير،

ولا تقبلي أيادي الرهبان،

أنت غير..أنت غير..

ليس عليك أن تكتمي عشقك الإلهي،

أو تُنْسَبي إلى شيءٍ منَ الْعَبْثِ،

قولي: أعوذ بالله من الْخُبْثٍ والْخَبَثِ،

عودي بنور العصف من غسق الوصال،

فأنت شهيدة..أنت شهيدة..

 

                - 8 -

!!!رابعة يا عدوية

يا أربعة أصابع مصرية،

يا إشارة معناها الحرية..

أنت شربي وزادي،

حبك ملك فؤادي،

وبك همت محزونا في كل وادي،

حَرَّمْتِ على عيني الرقاد،

فزاد كربي وطال سهادي،

يا سيدتي قد دق الأمر علي...

لاحظيني أيتها الصوفية العاشقة،

فما مضى قد..قد يعاد..

جودي علي بخالص الوداد،

فأنا أحتضر..فأنا أحتضر..

لا تقولي: أبغضك بغضين،

إياك ثم إياك..

صحيح هذا الذي يكتب ذكراك،

ناكر للجميل وفاقد لهواك،

وصحيح أنه اشتغل بمغازلة سواك،

وناره خبت بريح هواك،

ولا حق له في البكاء عليك،

إنما ردي عليه السلام،

وحييه، فهو بالكلمات قد حياك...

 

               - 9 -

يا من يشير إليهن المتكلم،

وإليهن يوجه القصائد المخاطب،

لكن وحدكن يكتب هذا الكاتب،

يا من أراد أرقى الكتاب،

هذا هو عين الخطاب،

ليس لي في غير ذلك من جواب...

 

-      - رائعة الأستاذ الشاعر المغربي: ع الرحمان بوتشيش.

-      - حقوق محفوظة.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق