]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صباح بارد الملامح

بواسطة: Inas ALsaher  |  بتاريخ: 2013-11-06 ، الوقت: 16:29:48
  • تقييم المقالة:

 

خرجت صباحاً بملامح مرهقة يبدو عليها النعاس لم تنم جيداً عيناها مفتوحة كنصف هلال فقط لِتساعدها على رؤية

الطريق .. مازال الوقت مُبكراً على بدأ الروتين اليومي 

ترتعش برودة فلم تحسب أن الشتاء سيأتي فجاءة فقد تعودت عليه زائراً خفيف البرودة في بلادِها

يقع نظرها على مقهى تنظر لساعة يدها مازال هُناك وقت لا ضير من كوب قهوة ترتشفهُ على عجل وتمضي بسلام

ترمي بنفسها على اول طاولة تُصادفها مزاجُها ضبابي تأتي اليها القهوة باردة أي حظ هذا ما بال البرودة تجتاحُها  

تتنفس بعمق مُتمتمة لا بأس لا تغضبي كوب قهوة بارد ليس الا ... 

ومع اخذِها لذلك النفس العميق تملئ انفها رائحة شهية تلتفت يميناً فاذا بصاحب المقهى يرص قطع من الحلوى

بألوان واشكال مُختلفة  تفنن ذلك الطباخ المُحتال فيها لِيُغري العين فتقع بشباكها .

ترغب بواحدة ترفع يدها للنصف محاولة طلب واحدة الا انها تتراجع تتناول حقيبتها وتبدأ البحث داخل دهاليزها

عن شيء لا تجدهُ تخرج محفظتها اوراقها اقلامها عطرها مناديل ورقية تتناثر حقيبتها على طاولتها تتناثر امام اعين

الغرباء ليظن احدهم أنها لا تملك ثمن ذلك الكوب البارد . لا احد يعلم بأن تلك اليد التي تبحث بيأس .

تبحث عن صورتهِ فقد أعتادت أن تنظر له كُلما أشتهت الحلوى فلا تؤمن بأن الشوكولا تساعد على تحسين المزاج

بل هو سبب تحسين مزاجها وصفو ملامحها 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق