]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيدة عواطف : صوت الوطن الصادق . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-11-06 ، الوقت: 14:24:31
  • تقييم المقالة:

من 25 يناير إلي اليوم اعتدنا علي أن نسمع مقولة الشعب المصري عايز الشعب المصري بيقول وكنا نستمع إلي هؤلاء الذين يتحدثون باسم الشعب وهم بعيدون كل البعد عن الشعب وعن همومه فقط اتخذوا من الشعب وفقرائه شعار تاجروا به كثيرا وارهقوا الشعب بتطلعاتهم التي لم ينل الشعب منها إلا مزيدا من المعاناة والألم . تحدث هؤلاء  كثيرا إلي أن جاء صوت الشعب الصادق ممثلا في تلك السيدة البسيطة التي تسكن في غرفة باحد الاحياء الفقيرة تلك السيدة التي لا ترتدي افخم الثياب ولا تتحدث بالشكوة والسكينة ولكنها ورغم كل ذلك اذهلت كل من استمع اليها بوعيها وحبها لوطنها وحديثها الصادق الذي مس القلوب لانه عبر عما تشعر به واقنع العقول لأنه حديث الواقع الذي أصبحنا نعيش فيه هذا الواقع الذي يحاول البعض أن يرسمه كما يشاء وبالصورة التي يريد والتي هي  في النهاية لا تعبر عن هذا الواقع ولا تمت له بصلة .

    لقد تحدثوا عن الفقراء وأنهم يسعون لأن يقدموا لهم حياة أفضل فجاءت تلك السيدة التي خرجت من رحم الفقر وتربت فيه لتؤكد لهم أن ثورتهم العفيفة التي اتخذوا من الفقراء شعار لها تاجروا بهم لم تقدم لهم سوي الخراب وانها كانت نكسة سودة علي حد تعبيرها ووصفها لها .

    تحدثوا كثيرا عن أن الشعب لا يريد حكم العسكر وجاءت تلك السيدة البسيطة والتي عبرت بصوتها عن ملايين المصريين الذين يتحدثون بنفس كلماتها ولكن دون أن يسمعهم احد لتقول أنه ليس لدينا عسكر ولكن لدينا ابطال يحمون الوطن بأرواحهم ويحافظون علي أرواح هذا الشعب وعلي مقدراته .

    تحدثوا عن مبارك الديكتاتور الظالم الذي ظلم الفقراء ولم يشعر بهم فجاءت تلك السيدة تؤكد علي حبها لمبارك وبل وتصفه بالزعيم وتعتذر له عن أنها كانت ممن صدقوا الوهم وخرجوا ضده في 25 يناير .

  تحدثت  تلك السيدة عن العملاء والطابور الخامس الذين يتحدثون باسمها وباسم الشعب وهم لا يمثلونها ولا يمثلون الشعب بل يمثلون مصالحهم واهدافهم , انتقد ت السيدة البسيطة الحكومة ووضعت يدها علي مشكلات الشعب ومعاناته تلك التي لا تشعر بها الحكومة التي تتحدث باسم الشعب وتبرر تصرفاتها بانها تفعل ما فيه صالحه .

اوضحت تلك السيدة البسيطة أن الفهم والعقل ليس بالتعليم وليس بالمظاهر فرغم بساطة مظهرها ورغم انها لم تتخرج من الجامعات وتحصل علي أعلي الشهادات ولكنها تملك فهما ووعيا غاب عن الكثيرين ممن يدعون انفسهم النخبة والمثقفين وغابت عن الاعلامين الذين لا يعرفون شئ سوي التطاول فجاءت تلك السيدة تنتقد كل من يتآمر علي الوطن لم تمجد ولم تخاف ولم تجلس أمام الناشط أو الناشطة مثل التلميذ الخائب الذي لا يملك إالا أن يستمع ويذهل وينبهر بما يسمع حتي وان كان ما يسمعه فيه خراب ودمار للوطن .

ان السيدة عواطف ( أم أشرف ) هذه المرأة ذات الأصول الصعيدية والتي استضافها الاعلامي أحمد موسي لتروي واقعة اعتداء أحد الشباب المؤيدين للاخوان عليها أثنا تواجدها عند اكاديمية الشرطة في جلسة محاكمة محمد مرسي حاملة صور لأبطال الجيش ومعلنة رفضها للاخوا ان تلك السيدة جاءت لتخرس كل صوت يتحدث بعدها عن الشعب أو باسمه فقد كانت الصوت الصادق المعبر الحقيقي عن ملايين المصريين الذي ملوا وسئموا من تلك الوجوه التي تتحدث باسمه ليل نهار دون أن تعبر عنهم وهن ارائه وعن معاناته .

 كل التحية لتلك السيدة المصرية الأصيلة التي اعطت الجميع درسا في الوطنية وحب الوطن والوعي والتي أثبتت بالفعل أن الشعب المصري الحقيقي ليس هو من نراه ليل نهار في القنوات والشاشات ولكن هناك شعب أصيل محب لوطنه ولابناء وطنه يرفض كل ما تعرض ويتعرض له الوطن من تآمر وهدم وخراب ودمار .كل التحية لسيدة حقا تعجز اي كلمات بعد كلماتها عن التعبير 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق