]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخريفُ وحكمةُ جنونِه . (ردٌّ على طيف امرأة) .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-11-06 ، الوقت: 10:16:31
  • تقييم المقالة:

هو الخريف ؛ ذلك الفصل العنيف .. الغريب .. المضطرب .. الأحمق .. المجنون .

في بلادي نطلقُ على موْسِمِه ؛ موسم الجنون .. أو الفصل الأبله ؛ لأنه يفاجئنا خلال أيامه بتغيرات متناقضة ، وأطوارٍ عجيبةٍ ؛ فهو لا يستقر على حال واحدة ، ولا يكشف لنا عن طقْسٍ طاغٍ ؛ إذ يتأرجح بنا ، ويتلاعب .. ويقْرِصُنا ببرْدِه تارةً ، ويَكْوينا بحرارتِه تارةً أخرى .. ويُمْطر حيناً ، ويَجفُّ حيناً آخر ... ونشهدُ فيه أحوالَ المواسمِ كلِّها ، وكأنه ممثلٌ بارعٌ يؤكد لنا أنه يستطيع أن يتقمَّص أدوار الشتاء ، والربيع ، والصيف ... !!

وها هو خريفُك يا سيدتي يثْبِتُ هذه النظرية ، وتشهدين أنَّ له أكثر من تعبيرٍ ، وأنه (يُدنْدِنُ طقوسَه غير المألوفة .. يمجِّدُ اللحظات حتى أشد المواقف حماقة .. لا يأنفُ خرقَ القوانين ...) .

ولكن ، أليس من قوانينه أنه يخرقُ القوانين ؟!

تلك هي طبيعتُه يا سيدتي ، بما أنه (خريفٌ غير عادي) ..

فلا تُحاولي ، كل عامٍ ، أن تفُكِّي طلاسِيمَهُ المُغْرِيَةَ ؛ فهو صاحب المفاجآت ، وهو يتقنُ فنَّ المُراوغَةِ والتحايل ، ويصعبُ عليك أن تدركي أسراره ، وتطَّلِعي على أعماقه ... ولا بأس أن تُحاولي أن تتكيَّفي مع أحواله ، وتتعايشي مع طقوسه ، وحين تقرئين كتابَهُ تخيَّلي أنك تقرئين كتاباً مليئاً بالأساطير والحكايات الخرافية والأبطال من الإنس والجن والرياح والطيور والعمالقة والأقزام ...

أو على الأقل تصوَّريه أنه مثل أنثى في فترة الحمْلِ ، تتقلَّبُ شهواتُها ورغباتُها ، وتضطربُ في حركاتها وسكناتها ، وتُفاجئُ من حولها بما لا يتوقَّعون ، ولكنها ـ في النهاية ـ تُهْدي لهم طفْلاً يملأ البيتَ سعادةً وحبوراً .

والخريفُ مهما اضطرب ، وتقلَّبَ ، فإنه غالباً ما يُهْدي إلينا سحاباً رُخاءً ، وأمطارَ خيْرٍ ، وسُكونَ الليل الطويل ...

فأطْلقي العنان لمخيِّلتك ، ولا تخْشي السفر في جغرافية الخريف ، وامتداد نهاراته ، فهو في النهاية إلى فناءٍ متجدِّدٍ ما دُمْنا ـ نحن البشر ـ على قيدِ الحياة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق