]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمسة مشتاق

بواسطة: الثريا رمضان  |  بتاريخ: 2011-11-02 ، الوقت: 11:36:38
  • تقييم المقالة:

 

ماذا في البُردة أخشاه... ماذا... وسوار الفجر بقاياه... ودخان الوحشة أنفثه... في سقف الوجع وهواه...     ليت قطافه قد حان... فاللوز الأخضر أعلاه... وأريج الروض يعانقه... عطر الفيروز محيّاه... ذبلت في الوردة أحزاني... فدموع الوجنة مرساه... وطفولة فنَنٍ مشتاق... يغتاله ضيمه وصباه...     يرميني في جُبّ حنين... ويسافر نحو مراياه... ويلامس في الشوق سفوري... ويقول هواك هو هواه...     يهواني... مشتاقا خُلدي... للبحر تبوح نواياه... سفن... إبحار... مرساة... مرفأ نيروزي خباياه... ودعابات مارقة... في يمّي تغوص حكاياه...  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-11-02
    ثريا الغاليه
    لقلمك لحن خاص ليس صريرا بل لحن.
    يثير بالقلب الكثير من الوجد , والكثير من التفكير.
    دوما احب قراءتك فلك حرف لا يُمل ,, ويعبق كالعطر الباذخ.
    لك الحب حيثما تكونين.
    طيف
    • Wahiba Gouia | 2011-11-02
      لمسة جميلة رقيقة شفّافة المعنى تجمع رقّة الغزل بأناقة الصّورة وتقابل تصوير العالم النّفسي بالطبيعة الغنّاء.. وغنائيّة المحدث توقّع الصّور فتتغنّى بعذوبة ترقِصُ المعنى فيُراقصُها وينساب مع سلاسة اللّفظ.
      (ليت قطافه قد حان...
      فاللوز الأخضر أعلاه.../ يا ليت قطافه قد حان...)
    • الثريا رمضان | 2011-11-02
      Wahiba Gouia الطبيعة نحت رائع من خالق الكون... وفيها من الصور التي يمكنها أن تسكب عسلا على الحروف وتغطيه بأريج الورود الحمراء...
      شكرا على مرورك الجميل وهيبة...
      مع حبي الثريا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق