]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في ظلال محاكمة مرسي 3

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-11-04 ، الوقت: 21:18:37
  • تقييم المقالة:

 

ثلاثة عشر " عمرو عبد الهادي"  : رعب الانقلابيين من الرئيس مرسي سبب رفضهم إذاعة المحاكمة :

كتب محمد يحيى

أكد عمرو عبد الهادي عضو جبهة الضمير الوطني أن الانقلابيين لجأوا إلى منع إذاعة المحاكمة الهزلية للرئيس الشرعي المختطف محمد مرسي على الهواء مباشرة خوفًا مما سيقوله الرئيس غدًا ( 4 نوفمبر ) .


وقال عبد الهادي في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إن خوف الانقلابيين من الرئيس أكبر من خوفهم من الملايين التي ستحتشد غدًا رفضًا للمحاكمة .


وحذر من أن الشئون المعنوية ستقوم بقص كلمة الرئيس مرسي أمام المحكمة ثم تعيد إذاعتها بعد فبركتها ليظهر الرئيس ضعيفًا أمام الشعب لإضعاف الروح المعنوية للثوار.

……………………………………………………………..

أربعة عشر : ممدوح الولي يطالب بمحاكمة الانقلابيين بدلاً من الرئيس المنتخب :

كتب- جهاد عصمت

طالب الكاتب الكبير ممدوح الولي رئيس مجلس إدارة الأهرام ونقيب الصحفيين السابق بمحاكمة الانقلابيين بدلاً من الرئيس الشرعي المنتخب صاحب المشروع الوطني المتميز والإنجازات غير المسبوقة في مجالات عديدة وتساءل في مقالٍ ينشره " إخوان أون لاين ":

مَن الأولى بالمحاكمة : الرئيس الشرعي المنتخب ، أم من انقلبوا علي الشرعية وأدخلوا البلاد في غياهب الطوارئ وحظر التجول والاضطراب الأمني ، واختطفوا الرئيس ومنعوا عنه الزيارة أو حتى معرفة أسرته لمكان احتجازه ؟


- من حافظ على سلامة المواطنين المعارضين له ، حتى من هتفوا ضده أمام منزله ليخرج لهم متفهمًا غضبهم ، أم من قتلوا الآلاف من المواطنين في المجازر المتكررة وتسببوا في إصابة الآلاف وحرقوا الجثث والمستشفيات الميدانية ؟


- من اتسع صدره لسباب المعارضين بالفضائيات والصحف دون إلحاق الضرر بأي منهم ، وتنازل عن الدعاوى المرفوعة ضد بعضهم ، أم من اعتقلوا الآلاف ويطاردون المئات لمجرد رفضهم للانقلاب العسكري ، وحبسوا النساء والشابات والصبية ، وقتلوا عددًا من الإعلاميين واعتقلوا عددًا آخر منهم ، وأغلقوا عددًا من الفضائيات ؟


- من اهتم بتقوية الجيش وإمداده بأحدث الأسلحة ، أم من زج بالجنود للتصدي للمتظاهرين العزل ، وبالطائرات لمهاجمة القرى ، وأحدث وقيعة بين الجيش وقطاع من المواطنين ؟


- من رفع قيمة معاش الضمان الاجتماعي ، وأعفى صغار الفلاحين من المديونيات المحدودة ، واهتم بزيادة إنتاج القمح سعيًا نحو الاكتفاء الذاتي منه ، وزاد دخول المعلمين ، ورفع حد الإعفاء الضريبي ، وزاد مخصصات الدعم بنحو 47 مليار جنيه ، أم من عطل القطارات وزاد من معاناة المواطنين وألحق الضرر بالتجارة الداخلية وقلل الساعات المتاحة للعمل بالمصانع وأغلق الميادين وزاد من ارتباك المرور ، وعطل مصالح الناس ؟


- من اجتهد لحل مشاكل المواطنين الخاصة برغيف الخبز وأنابيب البوتوجاز وحقق نجاحًا ملموسًا بها ، أم من زادوا  معاناة المواطنين من جرَّاء ارتفاع الأسعار في عهدهم وافتعلوا الأزمات المصنعة في البنزين وغيره ؟


- من حقق فائضًا بميزان المدفوعات ، وزادت أعداد السياح وتحويلات المصريين وحصيلة الصادرات خلال توليه ، وزادت الودائع المصرفية والقروض وحقوق الملكية ومخصصات البنوك في عهده ، أم من تراجعت أعداد وايرادات السياحة والاستثمار المحلي والأجنبي وحصيلة الصادرات والتصنيف الائتماني للبلاد في عهدهم ؟


- من زاد إيرادات الموازنة الحكومية بنحو 41 مليار جنيه ، ومنع طباعة وتوزيع صورته بالمؤسسات الحكومية ، واستمر يسكن بالإيجار وعالج شقيقته بمستشفى حكومي ، ولم يستفد أحد من أسرته المقيمين بمسقط رأسه من توليه رئاسة البلاد ، أم من أهدروا الملايين لبناء المزيد من السجون وإعادة ترميم ما أتلفوه من مساجد وميادين وإهدار الملايين على شراء القنابل المسيلة للدموع  وإقامة الحفلات الغنائية الراقصة ؟


- من شجع الاستثمار الداخلي حتى تم تأسيس 8941 شركة جديدة في عهده لزيادة الإنتاج والتشغيل ، وفرض ضريبة على تعاملات البورصة غير المنتجة ، أم من يعتمد بشكل رئيسي على معونات ثلاث دول خليجية ؟


 - من احترم أحكام القضاء بالإفراج عن رموز النظام السابق ، ولم يبطش بالرئيس السابق ، أم من استعانوا بالبلطجية لحرق بيوت ومحلات المعارضين ، واعتقلوا المواطنين لمجرد ضبط صورة لعلامة رابعة العدوية معهم أو ارتداء قبعة تحمل شعار رابعة أو التلويح بها باليد ؟


- من سعى لإقامة الدولة المدنية وأنهى سيطرة المؤسسة العسكرية على الحكم ، ودعا المعارضين إلى الحوار مرات عديدة ولم يلحق ضررًا بأي منهم ، أم من سهلوا حرق مقار المعارضين ، واستولوا على أماكنهم وزجوا بهم إلى السجون ؟


- من استعان بمعاونين شرفاء لم يثبت على أي منهم الاستفادة من منصبه ، أم من استعانوا بقيادات لا يخلو تاريخ بعضهم  المهني من الانحراف واستغلال النفوذ ولم تتم أية محاسبة لهم رغم ملاحظات جهاز المحاسبات عليهم وبيان وسائل الإعلام الحكومية انحرافاتهم ؟. من أدى الأمانة أم من خان الأمانة ؟


وهكذا تتعدد صور المقارنة التي تشير إلى علو مكانة وشرف الرئيس المختطف، والمخازي التي ارتكبها الانقلابيون، والتي يزينها لهم بعض الإعلاميين وأصحاب المصالح في عدد من  القطاعات الحكومية وغير الحكومية، لكن التاريخ خير شاهد على ما حدث، وسيقول كلمته الفصل في الوقت الذي حدده الخالق لكشف الغمة عن الأمة، والذي أراه قريبًا بمشيئة الله .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق