]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توزيع الحقائب عن الوعي السياسي الغائب

بواسطة: جمال الصغير  |  بتاريخ: 2013-11-04 ، الوقت: 14:11:18
  • تقييم المقالة:

توزيع الحقائب عن الوعي السياسي الغائب ( الجزائر ديمقراطية ظاهرية )

إن من يطلع على الجزائر ، وعلى مشاكلها الداخلية يجد أن قاعدة الرجل المناسب في وقت المناسب وضعت بطريقة مزيفة بحيث ولا منصب في الدولة وضع له الرجل المناسب، بعد الضجة الإعلامية التي خرجت من قصر المرادية وبعد إعادة هياكل الحكومة  واقتراب من الجيش وإنهاء خصومة البعض وضعت خطوط دكتاتورية  وقرارات  مسيطرة على دهون الجميع بتهديد لرجوع إلى سنوات السوداء مع العلم النظام ظاهريا ديمقراطيا والشعب أصبح يفضل الفقر على أن يفقد السيطرة على الأمن والأمان  كل الدين ثم أبعدهم من الحكومة كان بأحد الأسباب :

1.   كلامهم عن انتهاء فترة حكم الرئيس  وعدم موافقتهم لفكرة العهدة الرابعة 2.   حاجة دولة لهم في مناصب أخري تفيد النظام ولا تفيد الشعب

إن  عمار تو  و دحو ولد قابلية والبعض ممن دخلوا التقاعد كان يؤيدون فكرة  نهاية حزب جبهة التحرير الوطني وإحالته  إلى المتحف لكي يبقى للشعب كله وليس لنظام وإعطاء الفرصة للحزب أخر ليمسك زمام الأمور ، لكن هيهات  ما هي إلا شهور حتى أفاق الرئيس من غيبوبته  وأول قرار كان له استبعاد الكل

ومن جهة أخري ثم تغير بعد المناصب  من هيئة إلى هيئة ونضرب مثال سيناريو المتوقع لأكبر قضية فساد  وضعت  للوزير السابق شكيب خليل والمؤسسة المسؤولة عن المحكمة لهدا الشخص هيا العدالة فأخرجوا طيب لوج من نفقات التقاعد إلى دراسة الوضع والسيطرة على مؤسسة العدالة وإنهاء قضية شكيب خليل

غول وزير الأشغال العمومية  أو كما يقولون  طريق السير  غرض في فساد واضح ومليارات واضحة  ومن هم في المواضع الحساسة في الإعلام الجزائري  ومتحكمون في الرأي العام أردوا من غول أن يغرق في وحي  من مستنقعات الفساد التي أحداثها  فقموا بإخراجه منها  ونقله إلى  وزارة النقل

هده هيا الأمور  الغير المناسبة في الوقت الغير المناسب وتوزيع الحقائب عن الفكر السياسي الغائب والمحسوم دائما  بين قوى ألكبري في الجزائر دايون الوطني لقصر المرادية  التي يحكمها السعيد بوتفليقة  والمخابرات  توفيق مدين .

ومن جهة أخرى وضع رجل غير مناسب في المكان الغير عمار السعداني التي تداولت قضيته  جميع الصحف الجزائرية حين اختلس 3000 مليار جزائرية  وعاد إلى الجزائر وكأنه شيء  لم يحدث

والمشكلة  في هدا أنه أصبح رئيس جبهة التحرير  الوطني  فهل هو الرجل المناسب أكيد لاتوزيع الحقائب عن الوعي السياسي الغائب

إن من يطلع على الجزائر ، وعلى مشاكلها الداخلية يجد أن قاعدة الرجل المناسب في وقت المناسب وضعت بطريقة مزيفة بحيث ولا منصب في الدولة وضع له الرجل المناسب، بعد الضجة الإعلامية التي خرجت من قصر المرادية وبعد إعادة هياكل الحكومة  واقتراب من الجيش وإنهاء خصومة البعض وضعت خطوط دكتاتورية  وقرارات  مسيطرة على دهون الجميع بتهديد لرجوع إلى سنوات السوداء مع العلم النظام ظاهريا ديمقراطيا والشعب أصبح يفضل الفقر على أن يفقد السيطرة على الأمن والأمان  كل الدين ثم أبعدهم من الحكومة كان بأحد الأسباب :

1.   كلامهم عن انتهاء فترة حكم الرئيس  وعدم موافقتهم لفكرة العهدة الرابعة 2.   حاجة دولة لهم في مناصب أخري تفيد النظام ولا تفيد الشعب

إن  عمار تو  و دحو ولد قابلية والبعض ممن دخلوا التقاعد كان يؤيدون فكرة  نهاية حزب جبهة التحرير الوطني وإحالته  إلى المتحف لكي يبقى للشعب كله وليس لنظام وإعطاء الفرصة للحزب أخر ليمسك زمام الأمور ، لكن هيهات  ما هي إلا شهور حتى أفاق الرئيس من غيبوبته  وأول قرار كان له استبعاد الكل

ومن جهة أخري ثم تغير بعد المناصب  من هيئة إلى هيئة ونضرب مثال سيناريو المتوقع لأكبر قضية فساد  وضعت  للوزير السابق شكيب خليل والمؤسسة المسؤولة عن المحكمة لهدا الشخص هيا العدالة فأخرجوا طيب لوج من نفقات التقاعد إلى دراسة الوضع والسيطرة على مؤسسة العدالة وإنهاء قضية شكيب خليل

غول وزير الأشغال العمومية  أو كما يقولون  طريق السير  غرض في فساد واضح ومليارات واضحة  ومن هم في المواضع الحساسة في الإعلام الجزائري  ومتحكمون في الرأي العام أردوا من غول أن يغرق في وحي  من مستنقعات الفساد التي أحداثها  فقموا بإخراجه منها  ونقله إلى  وزارة النقل

هده هيا الأمور  الغير المناسبة في الوقت الغير المناسب وتوزيع الحقائب عن الفكر السياسي الغائب والمحسوم دائما  بين قوى ألكبري في الجزائر دايون الوطني لقصر المرادية  التي يحكمها السعيد بوتفليقة  والمخابرات  توفيق مدين .

ومن جهة أخرى وضع رجل غير مناسب في المكان الغير عمار السعداني التي تداولت قضيته  جميع الصحف الجزائرية حين اختلس 3000 مليار جزائرية  وعاد إلى الجزائر وكأنه شيء  لم يحدث

والمشكلة  في هدا أنه أصبح رئيس جبهة التحرير  الوطني  فهل هو الرجل المناسب أكيد لا


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق