]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من اوصلنا لهذا الوضع السيء

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-11-04 ، الوقت: 10:18:23
  • تقييم المقالة:

(انهم هناك وراء الجدران العاجية يتحدثون بلسان البرائة وكأنهم لايعرفون الحقيقة , عندما تنظر اليهم وهم يتحدثون غير ان تلاحظهم وهم صامتون فبحديثهم روح التكبر والاستعلاء وبسكوتهم برائة الاطفال ونظرات المظلومين ! يقولون ما لايفعلون ويأكلون مالا يستحقون واذا سالتهم امر او حاجة لمواطن باعلى الصوت عندهم ينهرون ويصرخون وكان الوطن وجد لمتاعهم ونزواتهم فهم بعيون المتنفذين دائما مخلصون , المنصب كان عندهم تشريف فاستغلوه على مدار السنين وسلبوا ارادة ورغبات الشعب وحرموه لقمة العيش المستحقة فما شعروا بيوم انهم مكلفون لانهم يؤمنون بغريزة التحكم بالغير وسلب حقوقهم ) .! طبعا تلك هي عبارات صديق لي كان يجيبني بها دائما عندما اسأله عن الاسباب التي اودت بوضعنا الاقتصادي لهذا الحال السيء , فعلى مدار السنين السابقة تحمل المواطن مالا يطاق من سياسات مجحفة بحقه وحق الوطن فلافرق عند الفاسد بمقياس الاستحواذ على مقدرات الغير شيئا سواءا بالاسلوب او بالطريقة للوصول لهدفه الدنيء ولايهمة من الوطن الا مكان بيته فقط فالوطن وترابه لايعنيه بشيء بل يعتبر منزله الذي يسكن فيه هو اغلى شيء بالوطن , انانية الفاسدين لاحصر لها فهي تبدأ بالاستملاك اللامشروع من اراض واموال تعود للشعب وتنتهي بالاجحاف بحق الوطن الذي يرتعون بخيراته ويسكنون ترابه, طبعا هم لم يكونوا كذلك لولا رعاية الغير لهم من متنكرين لهموم المواطنين ومنتهكين لحريات الشعوب , فما وصلنا له بهذا الزمان شيء من العجب العجاب من كان مخلصا للوطن يموت جوعا ومن لم يدق قلبه لتراب البلاد يعيش بكل رفاه وفرح ,اموال الشعب على مر السنين طريقها لاتعرف الا جيوب المتنفذين ومن كانوا مقامرين بمصلحة الوطن , فلن ننسى السياسات العقيمة من اقتصادية وغيرها والتي همشت حاجات المواطن واتخذت من عنجهية الاحتكار باسم الوطن ! والوطن براء من تلك المنهجيات البائسة سبيلا لتهميش الشعوب, موازنات بالماضي رصدت بغير مكانها فضاعت الاموال بين الاستملاك اللامشروع والهدر اللامدروس , محسوبية وشللية مازالت قائمة وصامدة بوجه نداءات التحرر والانصاف وكأنها خلقت وترسخت بلا نهاية وانتهاء , تمرد على العادات الحميدة لشعوبنا اتخذت من قواميس الغرب منهجا وخريطة طريق , انفراد باتخاذ القرارات المؤثرة على حياة المواطن بحجة الولاية على الافكار والطموحات , هبات هنا وهبات هناك وبطون الشعب فارغة هاوية , مؤسسات كثيرة لاحصر لها تستنزف اموال الوطن وجيب المواطن والغاية منها تغريد خارج السرب , اصلاحات مزعومة تنفذها هيئات غير مؤهلة ولاتعلم رغبة وحاجة المواطن وهكذا , معونات منذ سنين وباحجام كبيرة لم يبقى منها حتى الاصول الورقية والمستندات ! سكوت عن الحق منذ سنين والالتزام بالخوف من المجهول للحفاظ على لقمة العيش واي لقمة عيش ضائعة ,خيرات وثروات بباطن الارض مازالت دفينة بلا استخراج لغياب راس المال لكثرة الملتهمين والفاسدين, ضرائب من جيب المواطن تبدأ ولاتنتهي فازداد سوء العيش مما اوصلنا لهذا الوضع السيء ..و...و....و....و .... فما نأمله من صاحب القرار هذه الايام ان يستخلص من الماضي ويستشرق من المستقبل ما يهم الشعب لا مايخدم المصالح الضيقة لثلة المتنفذين فايادينا جميعا لخدمة الوطن وقلوبنا كلها تنبض باسمه وبترابه الطهور ! فنحن رضينا بالهاشميين قادة وملوك على مر السنين وما زلنا نهتف باسمهم ونتغنى بودهم للشعب والارض وسنبقى على النهج سائرون... فحفظ الله كل مخلص للوطن والشعب والارض ..... والسلام
nshnaikat@yahoo.com  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق