]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجتمع الالكتروني

بواسطة: محمد حلواني  |  بتاريخ: 2013-11-04 ، الوقت: 07:06:32
  • تقييم المقالة:

نحن في زمن يجاهد فيه شباب العرب في الحروب فكل ليلة يحملون أسلحتهم ويذهبون الى ترافيان وفرسان الظلام وفرسان المجد وغيرها من ألعاب الكمبيوترعلى الفيس بوك والبلاي ستيشن بينما شباب الغرب يلعبون في ارض فلسطين بدلا من ترافيان وفي سوريا بدلا من فرسان المجد والفرق بسيط واللهو كثير والاثارة أكبر والدم أحمر واعراض المسلمين تستباح ونحن نجاهد في الالعاب الالكترونية حتى يطلع الصباح والفرق ايضاً بسيط فهم يخطبون على الملأ ونحن نخطب في صفحاتنا الخاصه على الشبكة العنكبوتية وهم يظهرون في القنوات الفضائية ونحن نحمل صورتنا الشخصية ليكون ملف التعريف أجمل وهم يخرجون في كل الساحات والميادين ونحن تقوقعنا في غرفنا وانبطحنا على أسرتنا وفي ايادينا اجهزة صغيرة تجعلنا نظن ان العالم اصبح ملكنا في شاشة صغيرة ، للأسف الشبكة العنكبوتية أضافت للمساجد منابر جديدة فأصبح لدينا فتاوي جديدة وخطب غراء تخرج من كل شخص يحمل جهاز الكتروني يتصل بالانترنت ، حتى رؤساء الدول تركوا منصاتهم السياسية وتسابقوا لتسجيل حساب لهم في الفيس بوك وتويتر ليصبحون أكثر شعبية وتصل كلماتهم وأفكارهم وخطبهم لشريحة أكبر ويعرفهم العالم بأكمله ، إننا أمام سلاح ليس له حدين ، بل ليس له من حدود ، بل حتى المتسولين أنفسهم تركوا الاشارات المرورية وأزقة وأرصفة الشوارع وركضوا نحو الانترنت لينصبون فخاخهم برفقة النصابين يستعطفون قلوب المجتمع بصور مفبركة ، والبعض الاخر نقل عيادته النفسية وأمراضه وعقده أيضاً لهذا المجتمع الالكتروني الذي يقبل بالجميع ولا يرفض أحداً بتاتاً البته ، قديماً كانت صفحات الانترنت لاتوافق على قبول عضوية من هم دون سن الثامنة عشر الا بموافقة ولي الأمر ولم يكن حتى بوسعك الحصول على بريد الكتروني اذا لم تتجاوز سن الرشد دون موافقة والديك ، واليوم بأن أبنائك الذين لم يتجاوزوا السن القانونية لديهم أصدقاء على الفيس بوك وتويتر تجاوزت أعمارهم الثلاثين والأربعين ورغم ذلك لاتخشى عليهم ولا تتابع حساباتهم بل أن للأسف الشديد أصبحت فتياتنا ترى أنه لا عيب ولاخدش في الحياء أن تقوم وضع صورتها الشخصية أو تصور نفسها في برامج الكيك والانستقرام ، وهذا يعود لكثرة صديقاتها من الجنسيات والديانات الأخرى الذين لا يرون في ذلك عيباً ، ومايضحكني جداً هو انك ترى مشايخ وعلماء المسلمين أصدقاء لفنانين ومطربين وعارضات أزياء على الفيس بوك وإن سالتهم يقولون أن هذا ليس حسابهم الشخصي وأنهم حين قبلوا هذه الصداقات لم تكن بهذه الصور الخليعه ولم تكن هناك دلالة على أن القرين بالمقارن يقترن ، هذه الاخطاء التي نقع فيها جميعاً قد تفتك بنا شيئاً فشيئاً دون أن نشعر ونصاب بالصمت في جميع المناسبات إلى أن يأتي يوم تجد نفسك فيه في غرفة النوم برفقة زوجتك وكلاكما لا يعرف ماذا يقول للآخر سوى لغة اللمس على مفاتيح الكيبورد وشاشة الهاتف نحن ثورة التقنية ، أخر القول أن التقنية احياناً تكون مثل الحية التي يختبئ بجوفها الشيطان تعتقد أن ملمسها ناعم وأنها حرية شخصية وهي مجرد سموم لا تقتلك وحدك .


نشر البارحة في صحيفة ارجاء الالكترونية

http://www.arjja.com/articles-action-show-id-846.htm


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-11-04
    يحدث هذا في عصرنا ..نعم سيدي الفاضل
    يحدث وحدث ولا حرج
    فالأمر خارج عن المألوف لدينا نحن , أصبحنا نتعايش مع الألكترونيات بطريقة تصيبنا بالعجز
    عجز من كل ناحيه
    في كل عصر يتواجد الدخيل ويتواجد ما يمكن الوقوف امامه بدون سيطره
    قد نحتاج لوقت أو لدراسة خاصة للحصول على ما يناسبنا ولكننا نصرف نظرنا عنه بكل تبجح
    بصدق سيدي انه تحديث  يجري في كل صوب وله أكثر من وجه , وما يعنينا نحن المسلمين أن نكن أكثر وعيا
    واكثر تفهما وفهما لما يجري , فكل ثقافة تاتي من الخارج لها أيادٍ خفية يجب ان نقوم بتمحيصها وفحصها
    وجعلها تتسخر لنا ,,ولكن أقول كلمة حق
    لما لا نقوم نحن بعمل مثل تلك الصفحات الخاصةوالمواقع المعلوماتيه ,  والبرمجة  بكل نوعياتها , وتكن خاصة بنا
    فهل يمنعها اي مانع ام ان المال الذي يصرف على الإفساد سهل جدا ايصاله لتلك الدروب الشائكة ؟ أو أن تحصيل المال وتوصيله الى طريق الاصلاح وعمل ما يفيد الامة  هو الصعوبة بذاتها؟؟
    بورك بكم سيدي الفاضل واسعدني جدا قراءة ما تكتب من مقالات , ولولا الظرف لكنت رددت على كل مقال كتب بيراعكم الشامخ
    سلمكم الله من كل سوء
    طيف امرأه بكل تقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق