]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اندفاع وتجربة تكشف المستور

بواسطة: oubzig ali  |  بتاريخ: 2013-11-04 ، الوقت: 02:40:05
  • تقييم المقالة:

 

 ومرت الأيام،فانتقلت لاستكمال تكويني بالمدرسةالاقليمية لتكوين المعلمين بالدار البيضاء عين الشق ،كنا معلمين مؤقتين حصلنا على تجربة مهمة بحكم ممارستنا التدريس في الفصل عن كتب،وكان أن تعرفنا على مدير مدرسة المعلمين الجهوية،وبعد اجتيازنا للامتحان وتفوقنا  عينا من طرف الوزارة بنيابة أنفا،وهنا سنلتقي بمجموعة من الأطر كلها تنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،هؤلاء كانوا يحثوننا على الانتماء غير أن هذه الرغبة تصادمت مع اختيارات بعضنا ،أو تأثرت بعلاقات  مهنية صرفة جعلتها تشتغل مع بعض اللامنتمين للاتحاد وكان أن صادف تعييني تواجد بعض الأساتذة الذين كان لهم الفضل في الرفع من مستوانا المهني ،وفي عز الاستعدادات لانتخابات1983،بدأت بعض الأطر الطموحة  والغير المنتميةللاتحاد الاشتراكي تستغل علاقتها بالأساتذة وتحاول استقطابهم للانتماء الى حزب جدبد منشق من التجمع الوطني للأحرار بزعامة نقابي من نقباء الاتحاد المغربي للشغل ،ولما شعر بعض مناضلي الاتحاد بالاقصاء والتهميش وعدم الاعتبار،قرروا خوض هذه التجربة ،وقررت المغامرة مع هذا الحزب رغم الانتقادات الموجهة اليه كحزب اداري ،وهناك من انتمى اليه نظرا لارتباطات عائلية أو أخلاقية، أولم تسمح لهم أنفسهم بعدم الوفاء لمن عمل على تكوينهم،فوقعت أنا في حرج كبير ،أنا المتعاطف مع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،استقطبت الى الحزب الوطني الديمقراطي،وكنت أسكن بعين الشق قلعة الاتحاديين كما تسمى اذاك،ورغم تجربتي معهم أي الاتحاديين  بأولاد زيان،فقدغلبت علي النزعة المهنية وتفديري لأساتذتي فاخترت أن أخوض التجربة معهم، وتسبب لي ذلك في احراج كبير فانخرطت في الاجتماعات المحلية ،ممارسا حريتي الشحصية في اختيار أي حزب أريد،ساعد في ذلك تقصير الحزب في ممارسة الديمقراطية الداخلية والتقليل من شأن المواطنين بتبخيس عملهم كمناضلين لأنهم لم يسبق لهم أن أعتقلو ويشككون في صدق تعاطفهم، فبعض الاتحاديين يطعنون في كل متعاطف ، فيشار اليهم بالوصوليين أو الانتهازيين أو أنهم مجرد متامرون يريدون اختراق الحزب،...يتبع 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق