]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلم ينزف ساعات الفجر

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-11-03 ، الوقت: 20:40:59
  • تقييم المقالة:

برَعتُ بترجمة الحروف التي وقفت عند بابك حائرة تتألم بصمت بحزن على حلم لم يتحقق فيه القرب كنت معي بين طيات أحلامي نرتوي من فيض أيامي  معاً ونتألم معاً ها هنا كانت الحكاية وهنا كانت النهاية  مع حلم اغتيل  وسقط مضرعاً بالدماء  حلم أماته البقاء  لحظات من الوجع أتته المنية لحظة غفلة فرحل.... لا زلت ترتسم بأبهى حلة أمامي  تتأملني وتقف تحدق بي  ولا زال ذاك الحلم يراودني  فينتابني خوفاً من الآتي  فأصطحب أيامي وأجعلها بكفة يدي علّها تفي وتمحي بعض من أوجاعك  فتقف أمامي لتستقبلني ذراعيك ما زلت تلك الحبيبة التي لا تمل من أحضانك وبقي بالبال ذاك الحلم حيث توقف عند زاوية المنزل مع شهقة انفاسه الأخيرة حيث تألم وحيداً صرخ بأعلى صوت  وحيداً  وكنت أنا بعيدة عنه ما زال يحتل تفكيري  وهو بالخاطر  وبقيت الأمنيات تخط على ألورق أحلامي  أحيا بقربه كل يوم مع حلم ينزف ساعات الفجر ليلفظ انفاسه ....الأخيرة قلمي وما سطّر  لحن الخلود ناريمان ‏الأحد, ‏03 ‏تشرين*الثاني, ‏2013 04:31:53 م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق