]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فجر البرج

بواسطة: يوسف دليل  |  بتاريخ: 2013-11-03 ، الوقت: 14:48:27
  • تقييم المقالة:

حتى انت، مثلك مثل الصغار، لم تكن الا صبيا يفتخر،

كنت تجري بالعرى سارحا، لا تفرق بين بنت و ولد،

كنت كالثريا تشتهى لون الغمام، تنظر للدنيا باستصغار

كل همك لعبة أو فسحة، ربما حتى كنت تجري حافيا مثل الصغار

علقوك حينما علموك أن في الدنيا أختلافات فيها عرب و عجم،

أنت أخطأت الطريق حين عممت الكلام، حين فرقت شمالا من جنوب

حين غيرت بريشتك صفحة الالوان، و اتخذت لونك الوردي أساس الاختبار،

انت تأملت الخلق في عيونك، و رأيت فيها بيضا و سوادا،

كيف يغشاك الدوار، كيف لا تهزمه، مثلما كنت صبيا

لا تبالي بالغبار، لا تبالي بالممات، هل حسبت الموت لا تأتي الا للكبار

أنت الان في برج باجي مختار، فاحمد الله، و اشتم الغبار

انك أحسنت الاختيار، فهناك ستكون سيدا، و بعيدأ حتى عن شؤم الأقدار

لا تكن عفريتا كبيرا، بل تواضع و أشرب الشاي ببسمة و افتخار،

كن قويا لا تزعزعك فؤوس الألسن، , اشتم من رحيق تلك الأزهار

فهناك بالبرج جمال و حنان، و هناك نعمة أنت بها ادرى 

يا مقلم الشعر تذكر أنك من هناك سطرت عهدا للنجاح

لا تلتف للصور، و دع العقل يريك العبر، ارتشف او أشعارا

لا تبالي بالضرر، أنت كل الأعراق لا تحدد أيهم، 

و ليكن همك الأسمى أن تكون جزائريا تفتخر، أنت كن نورا

من قناديل البرج حين تتعالى ظلمة الموت و تحصد رقة الأخلاق

كن صبيا ناضجا مثلما كنت صغيرا. ثم اياك و الغرور، اياك و الظلم

تبرم من مجالس الغيبة و ابني خيمة فيها تستتر


 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق