]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من يشفق على من ؟

بواسطة: جمال ابراهيم المصري  |  بتاريخ: 2013-11-02 ، الوقت: 21:29:25
  • تقييم المقالة:

 

من يشفق على من ؟

 

     الله يطوّل عمرك ويعطيك الصحة .. إذا ما بدأت هذه الجملة تتردّد على مسامعك من قبل الآخرين ، فاعلم أن العمر بات في نهاياته  ، وأن هذه العبارة يرددونها لك أقرباء وأغراب ، على سبيل المواساة المؤدبة ومن باب المجاملة ، فبدلاً من أن يقولوا لك :  صحتك مش ولا بد  وأن ضعف جسدك قد بدا واضحاً .. وأن القسم الأكبر من عمرك قد فات ولم يتبقّ إلا القليل منه ، فإنهـم يدعـون لـك ويواسونك بهذه الجملة ، حفاظاً على مشاعرك التي أصبحت مرهفة وحساسة مع الكبر .. واحتراماً للشيب الذي أزاح كامل السّواد في شعرك .

      ومن الأفعال والتصرّفات المغلفة بالدبلوماسيّة والتي ستواجهها بعد تقدّمك بالعمـر شئت أم أبيت .. أن يأخذك المقرّبون وأهل بيتك ( على قد عقلك ) .. فلا داعي لمناقشتك ، فأنت بئر يزخر بالخبرات المتراكمة وتجارب الحياة التي لا تعنيهم ، ووجب الاستماع  لنصائحك ولقصصك القديمة المملـّة بالنسبة لهم .. ولأحلامك التي أمست خافتة لا قيمة لها بنظراتهم .. وبأفكارك وأطروحاتك الفائتة التي لن تستطيع مجاراة عصر السرعة والتكنولوجيا والآي باد  وتويتر ، لذلك يجب ذوقاً أن يأخذونك ( على قد عقلك ) ليتقوا شرّك وكثرة انتقاداتك للجميع .

      فالجميع يبتعد عنك .. وحتى لو كان أفراد أسرتك يتواجدون معك في نفس المنزل وبقربك ، فأنت تعيش بغربة وحيد .. كأنك لست موجوداً بالنسبة لهم وبالأحرى يتحاشونك .. فقد ترهّـل الجسد .. وتدلّت بطانة العين .. وتباطأت الخطوات .. وكثرت علب الدواء المختلفة قرب سريرك .. وانحنى الجسـد ضعـفاً وخشوعاً تلقائياً بعد قرب العودة إلى الله جلّ وعلا .. وبات النظر إلى كـل مـا تقـع عليـه العيـن بنظرات زهد .. وعدم اكتراث واهتمام كما كان في سابق العهد ، فكـل ما على هذه الدنيا بات لا يساوي بنظرك  شيئاً ، ولم يعد مدعاة للدهشة أو الأهمية بالنسبة لك .. تماماً كما هم ينظرون إليك ، بأنك باءت خافت قديم لا فائدة ترجى منك فترة صلاحيتك انتهت .. اللهم ربما تلزمهم  كواجهة في بعـض المناسبات التي تحتاج لكبار السن والشيب والشماغ والدشداش ، ترى من هو الذي على صواب ؟ الذي انتهى من حضور الفلم كاملاً وفهـم القصة وأخذ العبرة !! .. العبرة التي لن يستفيد منها هو بعد الآن ، ويشفق  على الآخرين ويتمنى منهم أن يستمعوا إليه ويتعلموا من الأخطاء التي مرّت عليه ، ومن الايجابيات التي يتمناها لهم ؟ أم الذين يشاهدون الآن مقدّمة الفلم وجزءاً يسيراً منه فقط  ؟ .. فمن الذي يجب أن ينظر للآخر نظرة أسى وتأسّف وشفقة ؟ ومن الذي يجب أن يؤخذ على ( قد عقله ) ؟ .  

 

جمال إبراهيم المصري

Jamalmasri60@gmail.com

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق