]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " مُسافِرٌ في عُيوْنِ السَّهَرْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-11-02 ، الوقت: 20:20:17
  • تقييم المقالة:

.. " مُسافِرٌ في عُيوْنِ السَّهَرْ " ..
........................................

مَللْتُ الضَّغْطَ يا نَفْسِي .. على الأَقْلامِ والحِبْرِ

لجَبْرَهُمُ على الصَّمْتِ .. ودَفْعَهُمُ إلى الصَّبْرِ

فما صَمَتوا وما صَبَروا .. وما عَزَفوا عَن الأَمْرِ

وافْشوا سِرَّ إصْرَاري .. على الكِتْمَانِ والعُذْرِ

وذَاعوا للوَرى خَبَري .. بأن السُّهْدَ مِنْ قَدَري

ليُغْرِقََني بأشْجاني .. ويُقْصِيني عَن البَشَر

كأنّي كنتُ مَهْزُوماً .. مِن الأيامِ والقَدَرِ

أعَيْبٌ أنَّني أهْوى .. هُدُوءَ الليلِ والقَمَرِ

وعَيْنيَ ما لها ذَنْبٌ.. سوى التَّحْدِيقِ في الصِّوَرِ

أعَيْبٌ أنَّني أهْوى .. عُبُوْرَ الكَوْنِ بالبَصَرِ

وقلْبيَ ما له عَيْبٌ .. سوى الإغْرَاقِ في السَّفَرِ

سَلامُ اللهِ يا نَفْسي .. على الأحْلامِ والسَّهَرِ

أنا ما ضِقْتُ بالقلَمِ .. فهذا النَّظْمُ مِنْ شِعْري

ولا بالحِبْرِ قدْ ضِقْتُ .. هي الأحْلامُ في سِرِّي

أُداعِبُها ، تُعانِدُني .. وتهْوى النَّيْلَ مِنْ صَبْري

فخِفْتُ غَرامَها يَخْبو .. فاشكو السُّهْدَ للقبْرِ

..............................
.. " عمرو المليجي " ..
مصـــــر 2/11/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق