]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " هلْ اعْتذِرْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 21:53:23
  • تقييم المقالة:

.. " هلْ اعْتذِرْ" ..

  .......................

تلك المليحَةُ وجْهُها ،

في غفلةٍ ، دون البشرْ

بَعَثَتْ مَعَ الأطيافِ سَهْماً

مِنْ حَجَرْ

ولقد أعَدَّتْ للغَرامِ بقلبها

حَفْلَ الوَداعِ بلا سَمَرْ

والقَلبُ يُقْسِمُ للغَرَامِ بأنَّه

عن حَفْلِها ، لنْ يَعْتَذِرْ

ووَجَدْتُ نَفْسيَ  

كالمُقيَّدِ عَقْلِهِ مُتحَيِّرا

هذا المُغَيَّبُ نَبْضُهُ ،

مِنْ هَجْرِها لمْ يَعْتبِرْ

الدَّمْعُ في عَيْنِ القصَائِدِ

يَسْكُنُ

وأرى بِرُغْمَ هَزائِمي

لا يَنْتصِرْ

إنّي عَدَلْتُ

عَن الذِّهَابِ لِمَنْ هَجَرْ

فَلقَدْ هَجَرْ

وإذا بقلبيَ يَسْتعيْدُ صَوابَهُ

حين اسْتبَدَّتْ بالنُّجوْمِ وبالقمَرْ

العَيْنُ قالت :

للمَسَاءِ وللسَّهَرْ

باللهِ لا ، لا لا ولا ،

لنْ اعْتذِرْ

وكأنَّ عيْنِىَ بالنِّداءِ تَمَرَّدّتْ

أو قد أُصيبَتْ في النَّظرْ

بالله يا أهلَ المَحَبَّةِ والهَوَى

هَلْ اعْتذِرْ

.........................

.. " عمرو المليجي" ..  

مصـــر 26/10/2013

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق